الحكومة السويدية تتفاعل مع دعوات لمواجهة ظاهرة الانتحار

Erik Simander/TT
Views : 5393

التصنيف

الكومبس – ستوكهولم: قالت وزيرة الشؤون الاجتماعية، أنيكا ستراندهال، إن الحكومة منفتحة لمناقشة القيام بحملة توعية ضد الانتحار، وذلك تعليقا على ما طلبته منظمة  Suicide Zero بتخصيص المزيد من الموارد للوقاية من الانتحار.

ونقلت وسائل إعلام سويدية عن ستراندهال قولها، إن هناك حاجة لإجراءات أكثر جدية بكثير من أجل مكافحة حالات الانتحار.

ووفقاً لما كتبه الأمين العام للمنظمة، ألفريد سكوغبيرغ والمنسقة لوتا إيكداهل في صفحة النقاش بصحيفة “داغنز نيهيتر”، فأن 1500 شخصاً، يقدمون على الانتحار في السويد في كل عام، مقارنة بنحو 260 شخصاً، يُقتلون في الحوادث المرورية.

ورغم ذلك، فأن الموارد المالية التي تخصصها الحكومة لأبحاث الوقاية من الانتحار، لا تتعدى 3 مليون كرون سنوياً ، فيما تحصل أبحاث السلامة على الطرق على موارد تتراوح بين 100-150 مليون كرون، سنوياً، وفقاً لكُتاب المقال.

إجراءات عملية

وكتب سكوغبيرغ وإيكداهل، قائلين: ” لدى العاملين في منظماتنا غير الربحية، رغبة كبيرة ومعرفة للمساهمة في تنمية اجتماعية إيجابية. ومن أجل أن يكون العمل في مواجهة الانتحار فعالاً، يتطلب ذلك أن يكون للمرء خطة ويخصص الموارد على المستوى الوطني في جميع البلديات والمقاطعات”.

وذكر المقال، أن هناك تدابير عملية يمكن اتخاذها في هذا الشأن، على سبيل المثال، تعريف أكثر الأماكن التي تجري فيه حالات الانتحار، ومحاولة حل المشكلة. كما تريد المنظمة، أن يتم تحليل كل حالة انتحار حاصلة بنفس الطريقة التي يتم فيها تحليل الحوادث المرورية.

وقالت ستراندهال: “أشاطر الرأي، في أننا بحاجة الى رؤية أكثر جدية حول الموقف الذي لدينا بما يخص الانتحار”.