الحكومة السويدية تنفي علاقة الضرائب بارتفاع أسعار الوقود

Pontus Lundahl / TT Mindre dyra droppar. Arkivbild
Views : 2851

التصنيف

الكومبس – ستوكهولم: ردّت الحكومة السويدية على لسان أبرز وزرائها على الحركة الشعبية المتنامية الرافضة لارتفاع أسعار الوقود، والتهديد بالتظاهر في الشوارع على غرار حركة السترات الصفراء الفرنسية.

وقالت وزيرة المالية ماجدلينا أندرسون إن الحكومة لا علاقة لها بما يحدث، ولا علاقة للضريبة بارتفاع أسعار الوقود، فيما أكدت وزيرة البيئة إيزابيلا لوفين إن سبب ارتفاع أسعار الوقود يعود لعوامل خارجية تتعلق بأسعار النفط والأزمات الدولية في ليبيا وفنزويلا.

وكان الارتفاع القياسي في سعر البنزين في السويد، أدى الى نشوء حركة احتجاج سويدية، يُتوقع ان تكون شبيهة بالسترات الصفراء في فرنسا، حيث انتشرت على الفيسبوك مجموعة سويدية تطالب بوضع حد لهذا الارتفاع الذي تصفه بالجنوني.

وأطلقت الحركة على نفسها ” Bensinupproret 2.0″ وتنمو بشكل سريع جداً على الفيسبوك، حيث وصل عدد أعضائها الى أكثر من 220 ألف عضو.

وكان سعر لتر البنزين وصل الى مستويات قياسية في السويد حيث بلغ 16,79 كرون لليتر الواحد.

وأطلق الحركة أوائل نيسان/ ابريل الماضي، مواطن سويدي يبلغ من العمر 69 عاما، ويدعى جان برغلوند، والذي قال لصحيفة “افتونبلادت” إنه كان يأمل في الحصول على 100 ألف عضو، لكن المجموعة بدأت بالانتشار وفاق الرقم الذي وصلته ذلك وهي مستمرة في الزيادة”.

وعبرت الوزيرتان عن تفهمهما لمطالب الحركة الشعبية ودعتا الى اعتماد السويد على الطاقة البديلة لتقليل الاعتماد على البنزين والديزل.