الحكومة تحدد أولويات اللقاح ضد كورونا

Foto: Fredrik Sandberg / TT
Views : 2311

التصنيف

منسق اللقاحات يتوقع أن يبدأ التطعيم مطلع العام المقبل

الكومبس – ستوكهولم: أعلنت وزيرة الشؤون الاجتماعية لينا هالينغرين أن أولوية إعطاء لقاح كورونا حال توافره ستكون للمسنين فوق الـ70 عاماً والأشخاص في الفئات المعرضة للخطر وموظفي الرعاية الصحية ورعاية المسنين. وفق ما نقل راديو السويد.

وقالت هالينغرين، في مؤتمر صحفي اليوم، إن وجود اتفاقات وخطط للتطعيم “يعد نجاحاً كبيراً”. وحددت أولويات استراتيجية اللقاح بالقول إن “الخطوة الأولى هي الحصول على اللقاح، والثانية هي التطعيم في أسرع وقت ممكن وحسب الحاجة”.

في حين قال المنسق الوطني للقاحات ريتشارد بيريستروم “إذا سارت الأمور على ما يرام، يمكن أن تبدأ التطعيمات ضد فيروس كورونا خلال الربع الأول من العام المقبل”.

وليس معروفاً في الوقت الحالي ما إذا كان هناك حاجة إلى جرعات أكثر لكل شخص.

وأضاف بيريستروم “إن اللقاحات الأولى التي ستأتي هي من التقنيات الجديدة، ولم يتم إثباتها بعد. يتم الآن اختبارها في تجارب سريرية على بين 10 آلاف إلى 30 ألف مريض وسنرى إن كانت ستنجح”.

ولفت إلى أن السويد ستحصل على جرعات من اللقاح ضد فيروس كورونا أكثر مما نحتاج إليه، إذا سارت الأمور على ما يرام، مضيفاً “اشترينا أكثر مما نحتاج. وسنكون قادرين على البيع لدول أخرى”.

وكانت الحكومة فوضت هيئة الصحة العامة بإعداد خطة لقاح وطنية لتحديد من يجب تطعيمه أولاً وكيف سيتم التطعيم.

فيما قال المدير العام لهيئة الصحة العامة يوهان كارلسون، في المؤتمر الصحفي، إن اللقاح وحده لا يمكن أن يوقف الوباء، مؤكداً أهمية الحفاظ على التدابير الوقائية.

وأضاف “من المحتمل أن يكون اللقاح المنتظر أداة مهمة في مكافحة الوباء، لكنه لن يحل المشكلة في النهاية. فاللقاح وحده لا يمكن أن يوقف الجائحة. يجب أن تبقى التدابير الوقائية في المستقبل المنظور”.

وعن أولويات إعطاء اللقاح قال كارلسون “تعتمد المجموعات التي سيتم تطعيمها بشكل كبير على اللقاح الذي يمكن للسويد الحصول عليه. وستكون الأولوية للذين تزيد أعمارهم على 70 عاماً، والأشخاص الأكثر عرضة للإصابة بأعراض خطيرة أو المصابين بأمراض مزمنة، إضافة إلى العاملين في الرعاية الصحية ورعاية المسنين. إنها ببساطة مسألة توفير الحماية للأشخاص الذين يحتاجونها أكثر”.

ولفت إلى أن الأطفال الأصحاء الذين تقل أعمارهم عن 18 عاماً لا يحتاجون إلى اللقاح

وكان رئيس الوزراء ستيفان لوفين أعلن في 20 آب/أغسطس أن السويد دخلت في اتفاقية مشتركة بين الاتحاد الأوروبي والشركة السويدية البريطانية للأدوية استرا زينيكا للحصول على لقاح كورونا حال اعتماده. وستؤمن الاتفاقية للسويد 6 ملايين جرعة من اللقاح.

فيما قال المنسق الوطني للقاحات ريتشارد بيريستروم حينها إن السويد تتفاوض أيضاً على ثلاث اتفاقات أخرى، متوقعاً أن تحصل على ما بين 10.8-18 مليون جرعة من اللقاح العام المقبل.

وتوقع بيريستروم أن تتمكن السويد من الوصول إلى اللقاحات اعتباراً من كانون الثاني/يناير المقبل. لكن من المحتمل عدم وجود جرعات كثيرة في البداية.