الحكومة تستجيب للانتقادات وترفع السرية عن دعم الشركات

Foto Henrik Montgomery / TT

الكومبس – ستوكهولم: قررت الحكومة، مدعومة بحزبي الوسط والليبراليين، رفع السرية عن جميع القرارات المتعلقة بدعم الشركات خلال أزمة كورونا.

وقالت وزيرة المالية ماغدالينا أندرشون لـSVT اليوم “من المهم أن يتمكن الصحفيون وعامة الناس من مراجعة الدعم قصير المدى”.

ويقدر دعم الحكومة لتخفيض ساعات العمل في الشركات بنحو 43 مليار كرون العام الحالي. ولم يتمكن الصحفيون أو غيرهم من معرفة الشركات التي تتلقى الأموال، حيث رفضت مصلحة النمو الاقتصادي ذلك معتبرة أنه يتعلق بسرية الأعمال التجارية.

وكشف التلفزيون السويدي الأسبوع الماضي عن أن أكثر من 2000 شركة تواجه خطر سداد مبالغ الدعم، بعد تحقيقها أرباحاً من الأسهم. ولم يكن ممكناً معرفة أسماء هذه الشركات بسبب السرية. واستأنف صحفيون قرار السرية أمام المحكمة وكان قرارها بعدم الكشف عن السرية. غير أن الحكومة ستغير ذلك الآن.  

واقترحت الحكومة رفعاً للسرية سيدخل حيز التنفيذ في الأول من تموز/يوليو العام المقبل. حسب وزارة المالية.

وقالت أندرشون “تغير الحكومة التشريع الآن لتكون المعلومات مفتوحة أمام الجميع”، معتبرة أنه يمكن تنفيذ التغيير دون الكشف عن كثير من الأسرار التجارية.

وأوضحت ” ترسل الشركات كثيراً من الأوراق الداعمة لطلبها لتبين ظروف عملها، وهذه لن تكون علنية، لكن القرارات الفعلية المتعلقة بالدعم ومقدار المبالغ ستكون علنية”.

وتعرضت الحكومة في الفترة الأخيرة لانتقادات حادة لأن الشركات تحصل سراً على المليارات من أموال دافعي الضرائب.  

وكان تخفيض ساعات العمل أو “التسريح المؤقت” أحد الإجراءات الرئيسة للحكومة في مواجهة الأزمة الاقتصادية الناجمة عن وباء كورونا. حيث يمكن للموظفين تقليل ساعات عملهم والحصول على رواتبهم، فيما تتحمل الدولة ودافعو الضرائب التكلفة.