الخارجية السويدية تحذر مواطنيها من السفر إلى مدنٍ في باكستان والهند

مقر وزارة الخارجية السويدية في ستوكهولم FOTO TT

الكومبس – ستوكهولم: حثت وزارة الخارجية السويدية مواطنيها بعدم السفر إلى مناطق معينة في كل من باكستان وأفغانستان، بسبب تدهور الوضع الأمني بين البلدين، كما طالبت رعاياها المتواجدين هناك حالياً، بأخذ الحيطة والحذر.  

وشمل تحذير السفر كلاً من ولايتي جامو وكشمير باستثناء منطقة لاداك.

ودعا المسؤول الصحفي في وزارة الخارجية السويدية، أنتون الكويست، السويديين في باكستان والهند، إلى تسجيل أسمائهم بشكل طوعي في قائمة خاصة يمكنهم عبرها تقديم معلومات عن أنفسهم، وأماكن تواجدهم، وكيفية الوصول إليهم.

وتشهد العلاقات بين الهند وباكستان توترا ملحوظاً منذ أيام، تمثل بقصف جوي هندي على الجزء الباكستاني من ولاية كشمير، خلف عددا من القتلى ردت عليه باكستان بإسقاط طائرتين حربيتين هنديتين، وأسر أحد طياريها، قبل أن تطلق سراحه لاحقاً اليوم.

وتسبب هذا التوتر بفرض منطقة حظر جوي فوق بعض مناطق البلدين، ما أثر أيضاً على حركة السفر بين أوروبا والسويد من جهة، وبعض المدن الأسيوية من جهة أخرى.