الرقابة المالية تفتح تحقيقاً مع SEB بفضائح غسيل أموال

Arkivbild Foto: Janerik Henriksson/TT

الكومبس – اقتصاد: فتحت هيئة الرقابة المالية في السويد، تحقيقًا في فرض عقوبات على بنك SEB، أحد أكبر البنوك في البلاد، بسبب فضائح غسيل أموال، والتي أضرت بسمعة البنك.

وقالت الهيئة، اليوم الأربعاء، إنها تحقق في حوكمة SEB وسيطرتها على تدابير مكافحة غسل الأموال بالتعاون مع الجهات التنظيمية في إستونيا ولاتفيا وليتوانيا، وتأمل في تقديم تقرير بشأن ذلك بحلول أبريل.

وكانت أطلقت الهيئة تحقيقًا أيضاً في فرض عقوبات على سويدبنك، أقدم بنك في السويد، بشأن قضايا مماثلة، وستعلن عن أي عقوبة محتملة في هذه القضية بحلول مارس.

وتتورط بعض بنوك شمال أوروبا في فضيحة غسل أموال كبيرة ومتشابكة، والتي تتعلق في الغالب بأنشطتها في منطقة البلطيق، وذلك على مدى السنوات الـ 15 الماضية، وكان أكبر المتورطين فيها بنك Danske Bank حيث كشف في العام الماضي أن 200 مليار يورو من الأموال المشبوهة في الغالب قد تدفقت عبر الفرع الإستوني للبنك على مدار عقد من الزمان.

وهبط اليوم الأربعاء، سهم SEB بنسبة 6 في المئة عند افتتاح بورصة ستوكهولم، قبل أن يتعافى، لينخفض ​​بنسبة 4 في المئة عند مستويات 85.82 كرون.

وقال البنك، إنه لم يتلق التقييم الأولي حول القضية، ولكنه أكد أنه عمل بشفافية كاملة مع هيئة الرقابة المالية.