السفيرة المغربية في السويد: ليس هناك تعاون يعطي السويديين حق الاطلاع على سجلات البصمات للمغاربة

الكومبس – خاص: علقت السفارة المغربية في العاصمة السويدية ستوكهولم على الخبر، الذي تم نشره في وسائل الإعلام السويدية اليوم، حول إبرام المغرب والسويد لاتفاقية تعطي السلطات السويدية حق الاطلاع على سجل البصمات المغربي، وهو الأمر الذي سيسرع من عمليات إبعاد المغاربة الذين رفضت طلبات لجوئهم.

وقالت السفيرة المغربية، أمينة بوعيّاش، في تصريحات لشبكة الكومبس، إنه لابد من توضيح بعض النقاط في هذا الشأن أهمها، أنه ليس هناك تعاون يعطي السويد حق الاطلاع على سجلات البصمات للمغاربة، بل أن هذا التعاون يعتمد على تبادل المعلومات فقط، حيث تقوم السلطات المغربية، بعد تلقيها نسخ من البصمات بالتأكيد أو النفي حول هوية صاحب البصمات.

وأكدت بو عياش أن التعاون الجاري به بين الدولتين، لا يهم طالبي اللجوء القاصرين، مشيرة إلى أن التشاور لازال جاري بين البلدين، بخصوص بلورة أحسن السبل لحماية القاصرين.

 كما قالت في هذا الصدد إنه “لا بد من الإشارة إلى الاختلاف ما بين مفهوم الهجرة واللجوء على المستوى القانوني والإداري”.

وشددت السفيرة المغربية على حرص سلطات بلادها حماية مواطنيها، وعدم تعرضهم لأي مساس سواء جسدي أو معنوي في أي دولة كانوا فيها، بما فيها السويد.

 وختمت السيدة بوعياش تصريحاتها للكومبس بالتنويه إلى أن السلطات المغربية، قامت خلال السنة الماضية بتسهيل العودة الطوعية لعدد لا يقل عن عدد المغاربة المرحلين والذين اختاروا وقرروا العودة للمملكة المغربية.