السويدية هانا ليندهولم تشارك في ماراثون دبي

الكومبس – رياضة: تشارك الرياضيّة السويديّة هانا ليندهولم في ماراثون ستاندرد تشارترد دبي والذي يقام برعاية الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي في 24 يناير، وذلك بدعوة من منظمي الماراثون في دولة الإمارات العربية المتحدة.

الخبيرة السويدية ليست غريبة على طرق دبي حيث شاركت في سباق الماراثون في عام 2018  و كسرت أفضل رقم شخصي لها بأربع دقائق وتأهلت إلى بطولة أوروبا في برلين.

ولكن هذه المرة ، يعتبر التأهل للألعاب الأولمبية ذا أهمية قصوى وتركز اللاعبة البالغة من العمر 40 عامًا من ستوكهولم على تسجيل 2:28:00 لتحقق التأهل لأكبر حدث رياضي في العالم في اليابان.

وقالت ليندهولم ، التي حسنت أفضل زمن شخصي لها في الماراثون بحوالي 15 دقيقة في غضون خمس سنوات وتجمع بين ألعاب القوى وحياتها المهنية كمدير ضمان الجودة في شركة أدوية “أحب حقًا مسار المستقيم والسريع في دبي وأردت أن أقوم بسباق الماراثون في أقرب وقت ممكن في عام 2020”.

واضافت:”آمل أن اتأهل للأولمبياد ، وبينما زمني الشخصي هو 2:29:34 ، فإن وقت التصفيات الأوليمبي السويدي الذي أحتاج إليه هو 2:28:00. لقد كنت سعيدًا حقًا بتلقي الدعوة حيث قررت متأخراً أنني أرغب في المشاركه في دبي وأعرف أن المشاركين من النخبة هم من أسرع المتسابقين في العالم. الآن ، وأنا أعلم أنني في هذا المجال  ، سأتدرب لمدة أسبوعين في فلوريدا قبل الحدث لأن ظروف الطقس في السويد ليست جيدة في هذا الوقت من العام. “

وقالت ليندهولم “لقد شاركت في ثاني أسرع سباقات الماراثون في السويد على الإطلاق عندما ركضت في فالنسيا عام 2018 (2:30:37) ثم قمت بتحسينه بأكثر من دقيقة في هامبورغ في أبريل 2019. كان العام الماضي كله مدهشًا لأنني أشعر أنني وصلت إلى مستوى جديد وكسرت ازماني في كل مسافة.”
 ومكافأة ليندهولم لموسم متميز هي دعوة للتنافس في ماراثون الحاصل الوحيد على تصنيف المرتبة الذهبية الرفيعة من قبل الاتحاد الدولي لألعاب القوىIAAF Gold Label الأول والوحيد في الشرق الأوسط.
 وقال بيتر كونيرتون ، مدير سباق ستاندرد تشارترد دبي “شاركت هانا في سباق ماراثون 2018 في دبي ممثله شخصها ، وتعمل باستمرار على تحسين أدائها ، فضلاً عن كونها صاحبة الميدالية الذهبية في البطولة السويدية لمسافة 10 كيلومترات”. “نحن سعداء لتقديم دعوة إلى هانا للتنافس في دبي في نهاية شهر يناير ونتمنى لها كل النجاح في جهودها للتأهل إلى الألعاب الأولمبية في اليابان.”