السويديون يتظاهرون “رقمياً” ضد عنف الشرطة الأمريكية

Foto: Jessica Gow / TT kod 10070
Views : 1802

التصنيف

الكومبس – ستوكهولم: وصلت الاحتجاجات على عنف الشرطة الأمريكية ضد الأمريكيين من أصول أفريقية إلى السويد. وتظاهر آلاف السويديين بتسجيل الدخول رقمياً إلى السفارة الأمريكية على وسائل التواصل الاجتماعي. في حين تجمع بعض الأشخاص خارج السفارة وحملوا لافتات تحمل عبارة “حياة السود مهمة”.

وقالت الناشطة عايشة جونز من أمام السفارة الأمريكية في ستوكهولم  “يموت السود في جميع أنحاء العالم. صار من المعتاد أن يموت واحد منهم بسبب العنف”.

ويطالب المنظمون بإنصاف جورج فلويد الذي لفظ أنفاسه تحت قدم شرطي، والأفارقة الأمريكيين الذين قتلوا على يد الشرطة في الولايات المتحدة. لكنهم يريدون أيضاً “لفت الانتباه إلى العنصرية والعنف ضد السود في السويد” وفق ما قالت وكالة الأنباء السويدية.

وقالت جونز “تحدث جرائم قتل ضد أجساد سوداء. يمكن أن أكون أنا أو أبنائي أو أمي أو إخوتي”.

وطالب المحتجون السويد باتخاذ موقف ضد الحكومة الأمريكية. وقالت جونز “يجب على السويد أن تفعل ما فعلته تجاه أي دولة أخرى ومساءلة السلطات الأمريكية عما تفعله تجاه شعبها”.

وتجمّع أكثر من 60 ألف شخص على فيسبوك اليوم الثلاثاء للمشاركة في الاحتجاج رقمياً، عن طريق تسجيل الدخول إلى السفارة الأمريكية على وسائل التواصل الاجتماعي. وأعلنت جونز تنظيم المظاهرة كل ثلاثاء لفترة من الوقت.

وقالت “إنه أمر مدهش أن تكون المظاهرة كبيرة جداً وأن هناك كثيرين ممن يظهرون دعمهم. لكنني آمل أن يكون الدعم متواصلاً”.

ودعمت الشرطية مالو سيريليند الاحتجاج خارج السفارة. وقال “أردت أن أظهر أننا نحن ضباط الشرطة نعتقد بأن جميع الناس متساوون في القيمة”.

ويجري الاحتجاج رقمياً حتى لا يؤدي التجمع إلى تفاقم انتشار عدوى كورونا.

فيما قالت جونز “يموت الناس بسبب الوباء وبسبب ما نتظاهر ضده اليوم أيضاً. أعتقد بأننا نستطيع أن نسمعهم أصواتنا، حتى ولو رقمياً”.