السويد تحذّر إسرائيل: “الضم” ستكون له عواقب على علاقاتنا

Foto: Ali Lorestani / TT / kod 11950
Views : 1104

التصنيف

الكومبس – ستوكهولم: حذّرت السويد إسرائيل من أن إقدامها على ضم أجزاء من الضفة الغربية، سيكون له عواقب على العلاقات مع السويد والاتحاد الأوروبي.

وقالت وزيرة الخارجية آن ليندي لوكالة الأنباء السويدية اليوم “إذا ارتكبت إسرائيل انتهاكاً للقانون الدولي، بتنفيذ الضم، فإن العلاقة لن تبقى كما هي”.

ولفتت إلى أن ردود فعل الاتحاد الأوروبي ودوله على خطط الضم الإسرائيلية كانت قوية، مضيفة أن الاتحاد الأوروبي بدأ مناقشات حول كيفية التصرف في حال نفذت إسرائيل مخططها.

ولم توضح ليندي طبيعة الإجراءات التي ناقشها الاتحاد الأوروبي. غير أنها أشارت إلى أن “المقاطعة ليست ذات صلة بالأمر حيث لا يوجد مثل هذا النقاش في الاتحاد الأوروبي أو السويد”.

وكان من المرتقب أن تنفذ خطط الضم الإسرائيلية أمس، لكن تلك الخطوة لم تتخذ بعد. وعزت ليندي ذلك إلى التعبئة الدولية الضخمة ضد الضم، على الأقل من الاتحاد الأوروبي والمملكة المتحدة.

وأضافت “لا أجرؤ على التفاؤل لأقول إن خطر الضم انتهى الآن. ما زال قائماً”.

وشددت ليندي على أهمية استمرار الضغط الدولي القوي في هذه القضية.

وقالت إن قرار الضم “سيقوض إمكانية اقامة دولة فلسطينية قابلة للحياة ويعرّض حل الدوليتن وفقاً لعملية أوسلو للخطر، وسيكون نقطة تحول خطيرة جداً في الصراع الإسرائيلي الفلسطيني”.

وأكدت أن الحكومة السويدية تدعم تصريح وزير خارجية الاتحاد الأوروبي بعدم الاعتراف بسيادة إسرائيل على الأراضي المنوي ضمها.