Foto: Gorm Kallestad / NTB scanpix / TT / kod  20520
Foto: Gorm Kallestad / NTB scanpix / TT / kod 20520
2020-06-15

الكومبس – ستوكهولم: رفعت الحكومة سقف القروض لهيئة الصحة العامة إلى ملياري كرون لتكون السويد قادرة على تأمين لقاح كورونا حال توافره.

ويشهد العالم سباقاً محموماً من أجل اللقاح. وأبرمت دول عدة عقوداً مبيعات مع كبرى شركات الأدوية.

وكان الحد الأعلى للاقتراض لهيئة الصحة 350 مليون كرون في السابق.

وقالت وزيرة الشؤون الاجتماعية لينا هالينغرين للتلفزيون السويدي أمس “يجب أن تكون هناك فرص لهيئة الصحة العامة، عندما يكون اللقاح متاحاً”.

وعبرت هالينغرين عن دهشتها من سرعة تطور العمل على اللقاحات، غير أنها أشارت إلى أن الأمر سيحتاج وقتاً أطول ليكون هناك لقاح آمن جاهز للإنتاج بكميات كبيرة.

وأضافت “قد يكون من الضروري توقيع اتفاقية شراء مع مطوري اللقاحات من أجل تأمين التوريد. لا يمكنك أن تعرف اليوم أي اللقاحات سينجح، لذلك قد تحتاج إلى توقيع عدد من الاتفاقات”.  

وكانت شركة استرا زينيكا السويدية البريطانية أعلنت السبت توقيع اتفاق مع دول أوروبية لتسليمها 400 مليون جرعة من اللقاح نهاية العام الحالي.

وقالت هالينغرين إن السويد أجرت محادثات مع استرا زينيكا وغيرها.

وتعرضت السويد لانتقادات خلال أزمة كورونا لأن نظامها لا مركزي للغاية. ففي حين كانت دول العالم تتسابق للحصول على معدات واقية،  كان يفترض بالبلديات السويدية أن توقع اتفاقات شراء لوحدها، قبل أن تنجح في التعاون بينها.  

وعن اللقاح، قالت هالينغرين “أن تحصل هيئة الصحة العامة الآن على سقف قروض بملياري كرون، فهذا يعني تأمين اللقاحات بغض النظر عن المكان الذي يعيش فيه المرء داخل البلد”.  

Related Posts