Lazyload image ...
2016-06-17

الكومبس – ستوكهولم: طالبت لجنة القضايا البيئية Miljömålsberedningen بضرورة خفض انبعاثات غاز ثاني أوكسيد الكربون من حركة المرور على الطرقات السويدية بنسبة 70 % بحلول عام 2030، مقارنةً مع عام 2010.

وقدمت اللجنة اليوم تقريراً جديداً للحكومة تضمن مجموعة من المقترحات التي تتعلق بكيفية تحقيق هدف خفض انبعاثات الغازات الناجمة عن حركة المرور.

وقال رئيس مجلس القضايا البيئية Anders Wijkman لوكالة الأنباء السويدية TT  إن حركة مرور السيارات تشكل مشكلة كبيرة، مشدداً على ضرورة أن تكون السويد قريبة من تحقيق مستوى الهدف العام لاسيما وأنها تعتزم خفض معدل انبعاثات الغازات السامة إلى نسبة الصفر بحلول عام 2045، والانتقال كلياً من استخدام النفط إلى الطاقة البديلة في عام 2050.

وأضاف أنه خلال السنوات الثلاث الماضية بلغ عدد السيارات المعتمدة على استخدام البنزين والديزل والتي تم بيعها في السويد حوالي مليون سيارة، ويعود جزئياً سبب ارتفاع معدل المبيعات إلى التأثير الكبير لأسعار النفط والتي كانت منخفضة جداً هذه الفترة.

ودعا Wijkman إلى ضرورة التركيز أكثر على التكنولوجيا الجديدة للاستغناء عن البنزين واستبدال كل أنواع الوقود الأحفوري بموارد متجددة، وذلك من خلال زيادة عدد معامل تكرير المواد الحيوية، وتغيير القواعد الضريبية في الاتحاد الأوروبي.

Related Posts