السويد تستدعي سفيرتها في الصين للتحقيق معها

Views : 3395

المحافظة

ستوكهولم

التصنيف

الكومبس – ستوكهولم: استدعت وزارة الخارجية السفيرة السويدية في الصين آنا ليندستيدت، لإجراء تحقيق داخلي في كيفية تصرفها بقضية أبنة الناشر الصيني السويدي غوى مينهاي، المعتقل في السجون الصينية.

وذكرت الوزارة، أن ليندستيدت لم تتصرف بشكل صحيح وأن تلك الاجتماعات جرت من غير علم الوزارة.

ووجهت انتقادات الى ليندستيدت بعد ترتيبها اجتماعات سرية استمرت لعدة أيام بفندق في العاصمة ستوكهولم بين ابنة الناشر مينهاي وبعض رجال الأعمال الصينيين، حيث ذكرت الابنة وتدعى أنجيلا غوى أن من المفترض أن تلك الاجتماعات كانت من أجل إطلاق سراح والدها من السجن، الا أنها وقعت تحت ضغوط عدة وجرى تهديدها بشكل واضح من قبل الجانب الصيني.

وذكرت أنهم لم يطلبوا منها فقط السكوت، بل دعوها الى إسكات الصحافة السويدية في الحديث عن قضية والدها واثارتها بين الحين والآخر.

وقال المسؤول الصحفي في الخارجية السويدية باتريك نيلسون للتلفزيون السويدي: “لقد حصلنا على صورة حول ما حدث. وسنقوم بالتحقيق في هذا الأمر، لكننا نستطيع القول إن السفيرة تصرفت بشكل غير صحيح”.

ولم يشأ أحد في وزارة الخارجية السويدية، اليوم التعليق فيما إذا كانت وزيرة الخارجية مارغوت فالستروم قد أجرت بنفسها أي اتصال مع ليندستيدت، الا أن الوزارة أكدت على أن السفيرة موجودة الآن في ستوكهولم وأن اتصالات عدة أجريت على مستويات مختلفة.

وكان رئيس حزب اليسار يوناس خوستيدت وفي حديثه لبرنامج Aktuellt الاخباري على التلفزيون السويدي، مساء أمس، قد وصف ما حدث بالفضيحة الكبرى وطالب بطرد السفيرة بسبب تصرفاتها ضد أبنة الناشر مينهاي.  

وذكر المتحدث باسم السياسة الخارجية لحزب المحافظين هانز فالمارك، أنه ينظر بجدية بالغة الى القضية.