السويد تستضيف اجتماعاً لمجلس الأمن محوره الرئيس الأزمة السورية

الكومبس – ستوكهولم: تستضيف السويد، يوم الجمعة المقبل، أمين عام الأمم المتحدة، أنطونيو غوتاريس، وأعضاء مجلس الأمن الـ 15 في مقاطعة .سكونه، جنوب السويد، حيث من المقرر أن يناقش المجتمعون قضايا دولية عدة لاسيما الوضع الدائر في سوريا حالياً

وفي هذا الإطار أكد بيزمان فيفرين السكرتير الصحفي لوزيرة الخارجية مارغوت والستروم، أن مجلس الأمن الدولي منقسم حول الوضع في سوريا قائلاً، “نحن لسنا ساذجين، ولا نعتقد أن مجلس الأمن سيتوقف فجأة عن استخدام النقض”، لكنه بين أنه “ربما توجد أرض خصبة للتحدث على الأقل عن كيفية التحرك بعد الضربة العسكرية الأسبوع الماضي في سوريا”

وعادة ما يجتمع مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة في نيويورك في اجتماع عمل غير رسمي مرة واحدة في السنة، ولكن هذه المرة  سيكون الاجتماع فريداً من نوعه وسيعقد في السويد بناء على قرار الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتير، حيث ستستضيف Backåkra جنوب السويد الاجتماع.

سيناقش جدول الأعمال جهود الأمم المتحدة لحفظ السلام ومنع الصراعات الدولية، حيث يسعى الأمين العام غوتيريس باتجاه تعزيز وتبسيط عمل مجلس الأمن لمنع النزاعات.

وسيحضر الاجتماع بالإضافة إلى سفراء مجلس الامن الـ 15 والأمين العام والعاملين المرافقين لهم، رئيس الوزراء ستيفان لوفين ووزيرة الخارجية مارغوت فالستروم، حيث سيشكل اللقاء فرصة للتحدث مع ممثلي الأمم المتحدة حول سوريا وقضايا أخرى.

وحسب بيزمان فيفرين السكرتير الصحفي لوزيرة الخارجية “فإنه بالنسبة للسويد، تعتبر هذه فرصة هامة لتبادل الآراء مع كبار قياديي الأمم المتحدة وعلى رأسهم الأمين العام، كما أنها فرصة لتعزيز بصمة السويد خلال فترة وجودنا في مجلس الأمن”.

التعليقات

اترك تعليقاً