السويد تشارك في اجتماع أوروبي حول الأوضاع الأمنية في ليبيا

Views : 487

التصنيف

الكومبس – ستوكهولم: تشارك السويد في اجتماع لوزراء خارجية الاتحاد الأوروبي بغية مناقشة تدهور الأوضاع الأمنية في ليبيا.

وخفضت وزيرة الخارجية السويدية Margot Wallström من حجم التوقعات المنتظرة من اجتماع دول الاتحاد الأوروبي، مبينةً أنه ينبغي على الدول المشاركة تحقيق نتائج سريعة وفعالة خلال جلسة الاجتماع المزمع عقدها اليوم الاثنين.

وقالت فالتسروم للإذاعة السويدية “هناك تدهور كبير في الأوضاع الأمنية في ليبيا، حيث تشهد البلاد حالة من عدم الاستقرار، خاصةً وأنه لا يوجد هناك أي طرف مقابل يمكن الاعتماد عليه، ويتمتع بالقدرة على إنجاز الاستقرار في البلد، ولكن نحن لا يمكننا أن نترك ليبيا وحدها”.

وكان الاتحاد الأوروبي قد قرر قبل شهر تقريباً تعزيز التعاون مع ليبيا من أجل وقف تدفق اللاجئين عبر البحر الأبيض المتوسط. حيث وعد الاتحاد بتقديم مساهمة مالية تقدر بحوالي 2 مليار كرون، وذلك بهدف استثمار هذه الأموال في مجال تطوير وتعزيز قوة حرس السواحل الليبي، وتحسين ظروف اللاجئين بشكل فوري ومساعدة أولئك الأشخاص الذين يرغبون بالعودة إلى بلدانهم الأصلية.

وبحسب الإذاعة السويدية فإن الاتحاد الأوروبي تشكلت لديه خلال الأسابيع الأخيرة مجموعة من المخاوف نتيجة تدهور الأوضاع الأمنية في ليبيا، واستمرار القتال في أجزاء واسعة من البلاد. ووفقاً لمعلومات تقرير أوروبي تم تسريبها مؤخراً فإن حوالي 1500 ميليشيا مسلحة تسيطر حالياً على مساحات كبيرة من البلاد.

واعتبرت فالستروم أن الوضع في ليبيا صعب جداً، وبالتالي هذا هو بالضبط السبب في أننا بحاجة لتلبية حضور الاجتماع وتعزيز التعاون المشترك في هذه المسألة.

 

Foto: Daniel Holmberg