السويد تضغط وحدها لفرض عقوبات أوروبية على الصين

(Olivier Hoslet, Pool Photo via AP) TT

الكومبس – ستوكهولم: تضغط السويد وحدها من أجل فرض عقوبات من الاتحاد الأوروبي ضد الصين، بعكس رغبة بقية الحكومات. وفق ما نقلت TT.

وقالت عضوة البرلمان الأوروبي السويدية جيسيكا روسوال (محافظون) إن الأمر يتعلق بالدفاع عن قيمنا الأساسية.

وكانت الصين الموضوع الرئيس لاجتماع وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي عبر الإنترنت اليوم الجمعة.

وكان البرلمان الصيني أقر الخميس قانون الأمن القومي حول هونغ كونغ، الذي اعتبرته دول كثيرة، ضمنها الولايات المتحدة، تهديداً لما تتمتع به المدينة من شبه حكم ذاتي. وجاء القانون رداً على المظاهرات الحاشدة التي شهدتها المستعمرة البريطانية السابقة في وقت سابق للمطالبة بتعزيز الديمقراطية.

وعقب أحداث الأيام الأخيرة بخصوص هونغ كونغ، أعربت دول الاتحاد الأوروبي بشكل مشترك عن “قلقها البالغ” إزاء التطورات.

وجاء في البيان أن أحداث هونغ كونغ “تهدد الحكم الذاتي ومبدأ دولة واحدة بنظامين”.

وقال وزير خارجية الاتحاد الأوروبي جوسيب بوريل في مؤتمر صحفي ببروكسل اليوم “سنواصل الضغط على السلطات الصينية لجعلها تفهم أن هذه القضية سيكون لها تأثير على تعاملنا معها”.  

وأثيرت في الاجتماع مسألة فرض عقوبات على الصين، لكن ذلك لم يسفر عن نتائج.

وقال بوريل “لا أعتقد بأن العقوبات هي الطريقة الصحيحة للتعامل مع المشكلات في علاقتنا مع الصين”، مشيراً إلى أن دولة واحدة (السويد) فقط أثارت القضية.  

وأضاف أن “الصين خصم وحليف وشريك، جميعها في وقت واحد. لذلك نحتاج إلى تحقيق التوازن بين مجموعة من القضايا السياسية والاقتصادية”.

فيما قالت النائبة الثانية لرئيس لجنة الشؤون الخارجية في الاتحاد الأوروبي جيسيكا روسوال، لوكالة الأنباء السويدية، إن السويد يجب أن تقود العقوبات المرتبطة بإجراءات الصين، بعد أن رفضت الغالبية في اللجنة ذلك.

وأبدى حزبا الاشتراكيين الديمقراطيين والبيئة تحفظات على قرار لجنة الاتحاد الأوروبي.  

وتعتبر مناقشات اليوم الجمعة بين وزراء الخارجية نقطة انطلاق لقمة على الإنترنت يأمل مسؤولا الاتحاد الأوروبي أورسولا فون دير لين، وتشارلز ميشيل، عقدها مع رئيس الوزراء الصيني لي تشيكيانغ نهاية حزيران/يونيو.