السويد تطالب بإطلاق سراح مينهاي بعد أن حكمت الصين عليه بالسجن لـ10 سنوات

Bild: Vincent Yu/AP/TT
Views : 1213

التصنيف

الكومبس – ستوكهولم: طالبت السويد، اليوم، بالإفراج عن المواطن السويدي الصيني الأصل، جوي مينهاي، الذي أصدرت بحقه محكمة صينية حكماً بالسجن 10 سنوات يوم أمس، بتهمة التخابر وتسليم معلومات حول الصين لجهات ‏أجنبية.

وقالت وزيرة الخارجية السويدية، آن ليندي، في بيان “كنا دائما واضحين بأننا نطالب بإطلاق سراح جوي مينهاي، من أجل لم شمل ابنته وعائلته، هذا الطلب لا يزال قائما.”

وكان مينهاي، وهو كاتب صيني معارض ويحمل الجنسية السويدية قد اختطف في فبراير 2018 من قبل السلطات الصينية، أثناء رحلة له بالقطار إلى بكين، وذلك بسبب كتاباته، التي تنتقد القادة الصينين.

   وقد زعم أنصاره وعائلته، بأن اعتقاله جزء من حملة قمع سياسية نظمتها السلطات الصينية.

وتوترت العلاقات بين السويد والصين، منذ عدة سنوات بسبب احتجاز بكين لمينهاي، ودعت السويد مرارًا إلى إطلاق سراحه، فيما هدد السفير الصيني لدى ستوكهولم، جوي كونغيو في نوفمبر الماضي “باتخاذ تدابير مضادة” بعد أن منحت وزيرة الثقافة السويدية، جائزة رسمية، للكاتب جوي مينهاي.

وقد تم في وقت لاحق، إلغاء زيارة وفدين من رجال الأعمال الصينيين إلى ستوكهولم.

وفي تطور لاحق، ظهر اليوم، استدعت الخارجية السويدية السفير الصيني لديها للاحتجاج.