السويد تطلق سراح 6 “متطرفين” فشلت في تنفيذ قرار طردهم

Foto: Henrik Montgomery/TT
Views : 2756

التصنيف

الكومبس – ستوكهولم: قال وزير الداخلية السويدي، ميكائيل دامبيري، إن الحكومة السويدية تعمل بشكل جاد، على إزالة الأسباب التي تحول دون ترحيل 6 مسلمين متطرفين متهمين من قبل الاستخبارات السويدية بأنهم يشكلون خطراً على الأمن القومي للبلاد.

ورفض الوزير في تصريح للتلفزيون السويدي الكشف عن الاجراءات أو طبيعة المحاولات التي تقوم بها الحكومة من أجل تنفيذ قرارات الطرد.

وكانت السلطات السويدية أطلقت سراح الرجال الستة، رغم قرار الحكومة طردهم من البلاد، وذلك خوفاً من تعرضهم الى التعذيب والإعدام في بلدانهم الأصلية، حيث تلتزم السويد بالمعاهدات والقوانين الدولية التي تمنع ترحيل أشخاص الى بلدان تنفذ عقوبة الإعدام، أو تمارس الأجهزة الأمنية فيها عمليات التعذيب الجسدي.

وكان الرجال الستة، احتجزوا الربيع الماضي، من قبل الأمن السويدي، الذي طالب بترحيلهم لكن تم رفع ملفاتهم إلى الحكومة، لاتخاذا قرار بشأنهم، بسبب صعوبات تحول دون اتمام عمليات الترحيل.  

واستندت السلطات المختصة على قانون مراقبة الأجانب الخاص (LSU)، لطرد الرجال الستة.   

من جهته، شن رئيس حزب المحافظين أولف كريسترسون، هجوماً عنيفاً على حكومة ستيفان لوفين، بعد الافراج عن الأئمة.

وقال كريسترسون إذا لم تستطع الحكومة طرد الأشخاص الذين يشكلون خطراً على أمن السويد، فإن أقل ما كان يجب أن تفعله هو إبقائهم في الحجز.