Foto: Jonas Ekströmer / TT
Foto: Jonas Ekströmer / TT
2020-11-26

الكومبس – ستوكهولم: قد يصل انتشار العدوى في السويد إلى ذروته في منتصف كانون الأول/ ديسمبر، حسب تقييم جديد لهيئة الصحة العامة.  

ويعتمد السيناريو على حالات الإصابة بالفيروس المبلغ عنها بين 24 آب/أغسطس و 6 تشرين الأول/نوفمبر، ويمتد حتى آذار/مارس من العام المقبل.

وقال المدير العام لهيئة الصحة العامة يوهان كارلسون، في مؤتمر صحفي اليوم، إن السيناريو الذي وضعته الهيئة سيُستخدم من قبل الرعاية الصحية وبقية المجتمع لأخذ الإجراءات اللازمة.

وأضاف كارلسون “ازداد انتشار العدوى منذ شهر ونصف. ولدينا تحول نتوقعه بين أسبوعين إلى أسبوعين ونصف”، مشيراً إلى أن انتشار العدوى سيستمر العام المقبل لكن بشكل أقل، ومن المتوقع أن يظل انتشار العدوى حتى نهاية شباط/فبراير أعلى مما كان عليه خلال أواخر الصيف.

وأكد كارلسون أن السيناريو يعتمد على مدى التزام التعليمات والحفاظ على التباعد، مشيراً إلى أن التطور سيكون أسوأ في حال عدم الالتزام.

وقال كارلسون “من المتوقع أن نبلغ ذروة انتشار العدوى بين السكان في منتصف ديسمبر (كانون الأول)، لكن إذا نظرنا إلى الفئات العمرية المختلفة، يبدو أن المجموعة بين 0 و19 عاماً بلغت ذروتها الآن”.

فيما قال رئيس الوزراء ستيفان لوفين، في المؤتمر الصحفي، إن الحكومة كلفت هيئة الصحة العامة بمهمة تحديث سيناريوهات انتشار العدوى باستمرار.

وأوضح أن “السيناريوهات سيتم تحديثها كل شهرين. ويجب على إدارة الرعاية الاجتماعية ومجالس المقاطعات اتخاذ الإجراءات بناء على سيناريوهات هيئة الصحة العامة”.

وأضاف لوفين “كلفت الحكومة إدارة الرعاية الاجتماعية ومجالس المقاطعات بإعداد مقترحات للإجراءات الضرورية المتصلة بالسيناريوهات”.

وقال لوفين إنه ينتهز فرصة المؤتمر الصحفي للتذكير بـ”الرقم ثمانية”، مشيراً إلى الحد الأقصى للتجمعات العامة. وأضاف “لا ينبغي أن تكون هناك مناسبات اجتماعية الآن بأكثر من ثمانية أشخاص”.

إرشادات جديدة للاختبارات السريعة

وأعلنت هيئة الصحة العامة، خلال المؤتمر الصحفي، إرشادات جديدة لاستخدام الاختبارات السريعة لفيروس كورونا. وقالت إنها تستهدف الرعاية الصحية ورعاية المسنين، ما يعني أن هيئة الصحة توافق على استخدام الاختبارات، التي كانت تعتبر في السابق غير آمنة.

وقال لوفين إن تقييم هيئة الصحة يرى أن المعلومات حول الاختبارات السريعة موثوقة، لذلك يمكن استخدامها في سياقات معينة، مثل دور رعاية المسنين.

ويمكن للاختبارات السريعة أن تظهر النتيجة خلال فترة من 10 إلى 30 دقيقة فقط.

وكانت محافظة سكونا أعلنت أنها تخطط للبدء في استخدام هذا النوع من الاختبارات بداية الأسبوع المقبل.

Related Posts

مؤسسة الكومبس الإعلامية © 2021. All rights reserved
Privacy agree message   سياسة الخصوصية , مؤسسة الكومبس الإعلامية
No, Review