السويد قلقة من قرار موسكو وواشنطن تعليق معاهدة الصواريخ المتوسطة والقصيرة المدى

الكومبس – ستوكهولم: دعت وزيرة الخارجية السويدية، مارغوت فالستروم، اليوم الأربعاء، إلى مواصلة المفاوضات بين روسيا والولايات المتحدة بشأن نزع السلاح النووي في العالم، ملمحة إلى احتمال استقبال السويد مثل هذه المفاوضات.

وقالت الوزيرة في مقابلة مع صحيفة داغنز نيهيتر، إن قرار الولايات المتحدة الأميركية وروسيا بشأن تعلق العمل بمعاهدة الصواريخ المتوسطة والقصيرة المدى، يثير قلق بلادها، وأضافت “سنكون سعداء لإجرائها في السويد، نهتم بهذا الأمر بشكل كبير”.

وكانت موسكو وواشنطن أعلنتا، الأسبوع الماضي، تعليق العمل بمعاهدة الصواريخ المتوسطة والقصيرة المدى، الموقعة بينهما منذ العام 1987 خلال عهد الاتحاد السوفياتي، فيما أوعز الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ببدء العمل على إنتاج صواريخ جديدة، بينها صواريخ أسرع من الصوت.