الشرطة: المجتمع يتحمل مسؤولية الحد من الجريمة

Foto: Claudio Bresciani/TT, Johan Nilsson/TT
Views : 1204

التصنيف

الكومبس – ستوكهولم: ذكرت الشرطة السويدية في أحدث تقرير لها، أن حوالي 300 عملية إطلاق نار، وقعت العام الجاري في السويد، أسفرت حتى الآن عن مقتل 44 شخصاً.

وقال تقرير رفعته الشرطة الى وزارة العدل والسلطات المختصة، إن عدد حوادث إطلاق النار العام الجاري، هو أقل بقليل من العام المنصرم، لكن عدد الأشخاص الذين قُتلوا في هذه الحوادث، العام الحالي، هم أكثر من العام 2017، وأكثر بكثير مقارنة بالسنوات القليلة الماضية.

وبحسب الشرطة، قُتل 8أشخاص فقط في العام 2006، و12 شخصاً في العام 2012 و19 شخصاً في العام 2014.

وفي رسالة قدمها مؤخراً إلى وزارة العدل، قال يقول قائد الشرطة الوطنية أندرس ثورنبيري إن السويد هي في الأساس بلد آمن للعيش فيه، لكن تنامي الجريمة في المناطق التي توصف بالضعيفة، أمر مقلق للغاية بحسب ثورنبيري.

 ويُقصد بالمناطق الضعيفة، ضواحي المدن التي تسكنها غالبية مهاجرة.

وترى الشرطة أن المسؤولية الكبرى في الحد من الجريمة تقع على عاتق البلديات ومجالس المحافظات، حيث من الضرورة تقديم الدعم للتلاميذ والمراهقين الصغار في أوقات الفراغ، لمنع انخراطهم المبكر في الجريمة بسبب قلة الدعم والنشاطات الاجتماعية والمدرسية.