Foto: Ali Lorestani / TT
Foto: Ali Lorestani / TT
2020-08-03

الكومبس – ستوكهولم: تقول الشرطة في مدينة ستوكهولم، إنها استجوبت العديد من الأشخاص، كشهود عيان، على جريمة إطلاق النار التي وقعت ليلة السبت/ الأحد، وأدت الى مقتل فتاة تبلغ من العمر 12 عاما، في منطقة Botkyrka جنوب العاصمة.

وقال المتحدث باسم الشرطة في المنطقة الجنوبية من ستوكهولم بالي نيلسون للتلفزيون السويدي إن الظروف المحيطة بالجريمة لا تزال غير واضحة، وإن الشرطة تواصل التحقيق، ومهتمة باستجواب كل من كان في مسرح الجريمة.

ودعا نيلسون كل من يمتلك معلومات حول سيارة ستايشن بيضاء الاتصال بالشرطة.

ورفضت الشرطة الإدلاء بأية معلومات أو تكهنات حول سبب استهداف الفتاة.

وقال نيسلون: في وقت مبكر من التحقيق لا يمكن لنا أن نكشف أية معلومات قد تدمر سير التحقيق وتؤثر عليه سلباً.

ووفقا لصحيفة إكسبريسن فإن الجريمة قد تكون على صلة بشكل أو آخر بالعصابات الإجرامية التي تتصارع من أجل النفوذ والمال.

ورفض المتحدث باسم الشرطة بالي تأكيد ما إذا كان مقتل الفتاة مقصودا أو حدث بشكل عرضي، قائلاً إن هذا النوع من جرائم إطلاق النار يكون عادة مرتبطاً بالشبكات الإجرامية، لكننا لا نكشف المزيد من المعلومات حول هذه الجرائم اثناء سير التحقيق.

وأكد وجود حوالي 30 شخصا في ستوكهولم ينتمون الى العصابات الإجرامية، يقفون وراء غالبية جرائم القتل والسطو والتجارة بالمخدرات، وإطلاق النار والابتزاز.

وفي وقت لاحق ظهر اليوم الاثنين ذكرت معلومات نشرها التلفزيون السويدي svt أن الفتاة كانت مع كلبها عندما تم إطلاق النار عليها.

Related Posts