الصحافة السويدية: قلق من نمو البيئة المتطرفة في السويد

Views : 2366

التصنيف

الكومبس – صحافة: بعد الهجوم الإرهابي، الذي وقع في عطلة عيد الفصح في سريلانكا، اتفق كتاب التحرير في الصحف السويدية في مقالاتهم على وجود مخاوف وقلق من نمو بيئة التطرف في السويد.

وكتبت صحيفة إكسبرسن، أنه على الرغم من هزيمة تنظيم داعش، فإن الإرهاب يستمر في ضرب العالم، منوهة أنه يجب القلق في السويد من نمو البيئة الإسلامية الداعية للعنف، ورأت في هذا الصدد، أن انضمام المزيد من الناس في السويد إلى العقيدة السلفية يجب أن يكون مدعاة للقلق، معتبرة أن هذه البيئة قد نمت عشرة أضعاف في عقد من الزمن.

من جهتها، اعتبرت الكاتبة البارزة في صحيفة أفتونبلاديت، بيرنيلا إريكسون، أن الكثير من الخبراء حذروا أنه بعد سقوط داعش في سوريا، ستزداد الهجمات الإرهابية في العالم، مشيرة إلى أن هجمات سيرلانكا حصلت على الرغم من حقيقة أن جهاز الأمن هناك تم إخطاره بهجمات إرهابية محتملة قبل وقوعها، ومع ذلك وقعت تلك الهجمات كونها منسقة ومخطط لها.

 أما الكاتب بيتر فرانك في موقع Allhanda فركز على انتشار خطاب الكراهية ورأى مثلاً أن صمت زعيمة الحزب المسيحي الديمقراطي، إيبا بوش ثور، بعد خطاب زميلها في الحزب، لارس أداكتوسون، خلال اجتماع لحركة ADF اليمنية التي تقودها الولايات المتحدة، والذي كان مليئاً بعبارات الكره ضد بعض فئات المجتمع هو أمر غير مقبول، معتبراً، أن المسيحي الديمقراطي هو (البديل السويدي الفتي) ليمين دونالد ترامب في الولايات المتحدة حسب قوله.