الصحافة الغربية تكشف اسم الصحفي الموقوف في السويد بتهمة التجسس لصالح إيران

Foto: TT
Views : 4366

التصنيف

الكومبس – ستوكهولم: تحت عنوان: اعتقال مراسل صحيفة عراقية في ستوكهولم بتهمة “العمل كجاسوس إيراني” نشرت صحيفة “تيليغراف” البريطانية، والعديد من الصحف الغربية والعربية، منها “الحرة” وإذاعة “سوا” خبراً جاء فيه أن الشرطة السويدية ألقت القبض على الصحفي العراقي رغدان الخزعلي الذي يعمل مع صحيفة “يورو تايمز” في ستوكهولم، للاشتباه به في “التجسس” لصالح إيران.

وكشفت صحيفة “تيليغراف” اسم الصحفي، وهو رغدان الخزعلي، وقالت إن الشرطة السويدية قبضت عليه” للاشتباه به في التجسس على أعضاء جماعة حركة النضال العربي من أجل تحرير الأحواز الإيرانية المعارضة”.

وكانت مصادر لراديو Ekot السويدي، كشفت في بداية آذار/ مارس 2019 أن الرجل الذي اعتقل من قبل المخابرات السويدية، كان يستهدف عدداً من اللاجئين من الأقلية العربية في منطقة الأهواز الإيرانية، خصوصا المنفيين منهم.

ورغم أن معظم وسائل الإعلام السويدية، تناقلت الخبر وأعادت نشره، لكنها لم تكشف عن اسم الشخص المعتقل، واكتفت بالقول إن الرجل يبلغ من العمر 45 عاماً، ويحمل الجنسيتين العراقية والسويدية.

وبحسب الصحافة السويدية فإن الرجل متهم بنشاط استخباري غير قانوني خلال الفترة من، أبريل نيسان إلى سبتمبر أيلول 2018، في ستوكهولم، حسب ما ذكره، هانز يورجن هانستروم المدعي العام بمكتب الأمن القومي.

وقالت مصادر الراديو السويدي، إن الرجل مهتم للغاية باللاجئين، الذين يأتون إلى السويد وأنه كان يسعى باستمرار للتواصل مع مجموعات منهم، في حين ينفي هو التهم الموجهة إليه.

ويعتقد جهاز الأمن السويدي، أن الرجل زود معلومات عن اللاجئين الأهوازيين ليس فقط لإيران بل للعراق أيضاً.

وكان رئيس شرطة المنطقة الغربية، كلاس فريبيرغ، قد أشار إلى وجود نشاط استخباراتي إيراني بحق اللاجئين في السويد.

رغدان الخزعلي ( تويتر)

من جهتها، أشارت “تيلغراف” البريطانية الى أن أعضاء جماعة حركة النضال العربي من أجل تحرير الأحواز استهدفوا بشكل متكرر في عمليات قتل منسقة في أوروبا، من بينها مقتل أحد زعمائها ويدعى أحمد مولى نيسي بالرصاص في هولندا قبل عامين. وبحسب “تيلغراف” قضت محكمة سويدية بضرورة وضع الخزعلي رهن الاحتجاز للاشتباه في قيامه “بنشاطات مخابراتية غير قانونية خطيرة ضد فرد”.

وقالت الحكومة الهولندية في وقت سابق من هذا العام إن إيران استأجرت رجال عصابات محليين لتنفيذ عملية اغتيال بحق أعضاء الجماعة، وفي تشرين الأول/أكتوبر الماضي ألقت الشرطة السويدية القبض على رجل نرويجي من أصل إيراني بتهمة التورط في مؤامرة لقتل أحد قادة الجماعة الإيرانية المعارضة في كوبنهاغن.

وأضافت الصحيفة أن الخزعلي أجرى زيارات متكررة لقناة تلفزيونية في هولندا على صلة بالجماعة الإيرانية المعارضة.

ووفقا لصحيفة تليغراف أبلغ الخزعلي قادة الجماعة الإيرانية بأنه يعارض سياسات النظام الإيراني. لكن أعضاء المجموعة شعروا بالقلق بعد رؤية صورة له في جنوب العراق أثناء لقائه مع قيس الخزعلي زعيم ميليشيا عصائب أهل الحق المدعومة من إيران.

ولم يكن لدى الخزعلي أي إجابات مقنعة عندما سئل عن قدرته على السفر لجنوب العراق ولقائه قادة ميليشيات مدعومة من إيران، على الرغم من ادعائه معارضة طهران، وفقا لمصدر أبلغ صحيفة تليغراف.