“الصحة العامة”: الوضع في السويد مستقر نسبياً

Foto: Claudio Bresciani / TT kod 10090
Views : 351

التصنيف

تسجيل 42 حالة وفاة حتى الآن

الكومبس – ستوكهولم: أعلنت هيئة الصحة العامة أن الوضع في السويد “مستقر إلى حد ما” في ما يخص انتشار فايروس كورونا. 

وقال عالم الأوبئة في الهيئة، أندش تيغنيل، في مؤتمر صحفي قبل قليل، إن عدد الإصابات في السويد بلغ نحو 2510 حالات فيما سُجّلت 42 حالة وفاة، مشيراً إلى تسجيل عدد أقل من الإصابات بين المسنين فوق الـ70 عاماً.

وأضاف تيغنيل “لا يزال الضغط الأكبر على العناية المركزة موجوداً في ستوكهولم”، مشيراً إلى أنه جرى اختبار حوالي 24 ألف شخص حتى الآن في السويد.

وقال “نحن نجري الاختبارات بقدر ما تستوعب مختبرات الرعاية الصحية حالياً”.

وحسب تيغنيل، بلغ عدد الإصابات في العالم نحو 375 ألف حالة، أكثر من نصفها في أوروبا. في حين بلغ عدد الوفيات العالمي 16 ألفاً و300 حالة.

وكانت أرقام السجل السويدي للعناية المركزة أظهرت، اليوم الأربعاء، أن 157 شخصاً تلقوا رعاية مكثفة منذ انتشار فايروس كورونا. فيما كان الرقم المسجل يوم الإثنين 103 حالات. ما يعني زيادة 54 حالة خلال يومين.

وبيّنت الأرقام أن نحو 76 بالمئة من الذين تلقوا عناية مركزة كانوا من كبار السن أو الذين يعانون أمراضاً مزمنة كالسكري وأمراض القلب والأوعية الدموية.

 وسُئل تيغنيل عما إذا كانت إجراءات السويد كافية حتى الآن، فأجاب “نشعر بالرضى عما نراه ونسمعه. ونرى أن منحنى انتشار المرض لم يرتفع بشكل كارثي بعد. ونعتقد بأنه يمكننا الاستمرار بالطريقة التي نتبعها”، مضيفاً “الناس مسؤولون للغاية ويتخذون القرار الصحيح”.

ورداً على سؤال عن التحذير الذي أطلقته بعض المستشفيات بخصوص نقص أدوات الوقاية الطبية، قالت مسؤولة الأزمات في إدارة الشؤون الاجتماعية، تاها الكسندرشون، إن “المعدات لم تنفد لكننا نحاول إعادة توزيعها على المستوى الوطني”.

وأضافت “ستكون هناك عمليات شراء لهذه الأدوات طوال الوقت (..) لا ينبغي أن يعمل الموظفون دون معدات واقية”.

التعليقات

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.