الغبار والأتربة وراء غروب الشمس “الوردي” في سماء ستوكهولم

Foto: Stina Stjernkvist / TT
Views : 1426

المحافظة

ستوكهولم

التصنيف

الكومبس – ستوكهولم: عزا خبراء الأرصاد الجوية، ظاهرة غروب الشمس “الوردي والأحمر”، التي شهدتها العاصمة السويدية ستوكهولم، في أول يوم من عام 2020 إلى الهواء “القذر”.

ونقل راديو السويد عن ألكسندرا أولسون، الخبيرة في مركز SMHI للأرصاد قولها، إن جزئيات الأتربة والغبار في الهوا عززت جميعها تحول السماء، أمس، إلى هذا اللون عند غروب الشمس، وتابعت، “إذا كان لدينا هواء قذر، فيمكن أن يساعد ذلك في رؤية منظر غروب الشمس الرائع بشكل أكثر وضوحًا”.

وأشارت إلى أنها قد تكون مجموعة من الجزيئات قد انفجرت فوق ستوكهولم، خلال ليلة الأربعاء، ولهذا السبب أصبحت السماء مدهشة الجمال وملونة كما تقول.