القطارات السريعة في السويد “سيئة” في دقة المواعيد

Johan Nilsson/TT Trängsel på landets tågspår gör att många tåg kör långsammare i dag jämfört med 2003, rapporterar Helsingborgs Dagblad och Sydsvenskan. Arkivbild.
Views : 3085

التصنيف

الكومبس – ستوكهولم: يتسبب الازدحام المتزايد على مسارات القطارات في خفض سرعتها على خطوط السكك الحديدية مقارنة بعام 2003، وفقاً لتقارير نشرتها صحيفتي هلسنبوري داغبلاد وسيدسفنسكان.

وتؤثر السرعة المنخفضة على كل من القطارات السريعة والإقليمية العاملة على مسارات مختلفة، حيث تتمكن رحلات المسافات القصيرة فقط في الوصول بالسرعة القصوى المحددة.

وبحسب الصحيفتين، فإنه وعندما يتم دفع المزيد من القطارات على المسارات، يتعين على القطارات السريعة أن تضبط سرعتها مع سرعة أبطئ قطار من أجل التوافق مع الجدول الزمني للقطارات.

ومن بعض الأمثلة على مدى السرعة المتوسطة وأوقات القطارات في وقتنا الحاضر، مقارنة بـ 15 عاماً مضت:

  • انخفاض متوسط سرعة القطار السريع من 141 الى 131 كيلومتر في الساعة على طريق مالمو – ستوكهولم، ما جعل الرحلة أطول 20 دقيقة.
  • انخفاض سرعة القطارات السريعة لشركة SJ على طريق يوتوبوري – ستوكهولم من 156 الى 141 كيلومتر في الساعة، ما يعني تأخيراً أيضاً بمدة 20 دقيقة.
  • انخفاض متسوط سرعة قطار X2000 على طريق ستوكهولم – سوندسفال من 129 الى 117 كيلومتر في الساعة، وهذا تأخير ثالث بمدة 20 دقيقة.

وقال مستشار السكك الحديدية المسؤول عن المقارنة بير كورشامار، إن جميع القطارات عالية السرعة تعمل بشكل أبطأ مما كانت عليه في عام 2003. في الوقت نفسه، تضاعف عدد مرات تأخير القطارات من 10000 الى 22000 ساعة من العطلات. وهذا يعني أن حركة القطارات السريعة تدهورت من حيث دقة المواعيد وأوقات السفر الطويلة.