الكومبس تحصل على أول مساعدة حكومية منذ تأسيسها

Views : 1290

التصنيف

الكومبس – خاص: لأول مرة منذ تأسيسها في العام 2011، حصلت مؤسسة الكومبس الإعلامية على مساعدة حكومية، من الهيئة العامة للصحافة والإذاعة والتلفزيون Myndigheten för press, radio och tv في السويد.

وتلقت اللجنة المسؤولة عن إقرار المساعدات ما مجموعه 231 طلباً من مؤسسات صحفية تعمل على تغطية الأخبار المحلية. وبلغ مجموع المبالغ التي طلبتها المؤسسات 230 مليون كرون.

اللجنة وافقت على 192 مؤسسة تقاسمت ما مجموعه 120 مليون كرون، وهو المبلغ المخصص لهذا النوع من المساعدات المرتبطة بتغطية الأخبار المحلية.

وحصلت “الكومبس” على مبلغ 442500 كرون، بعد أن استوفت شروط السلطات السويدية التي تتحقق من حجم انتشار المطبوعات والمنشورات التي تصدرها المؤسسة. وسيخصص المبلغ لتغطية أخبار محلية في عدد من ضواحي العاصمة ستوكهولم.

وتراوح حجم المساعدات بين 200 ألف كرون و 1.6 مليون كرون لكل مؤسسة. ورغم أن الدعم المخصص لم يغطِّ جميع الطلبات، فإنه تم توزيع المبلغ المرصود على وسائل إعلام في 20 من أصل 21 مقاطعة.

المديرة العامة لهيئة الصحافة والإذاعة والتلفزيون، شارلوت إنغفار نيلسون، عبرت عن رضاها لقرار توزيع المساعدات بالقول “من الممتع أن نرى أن هذه المبالغ ستكون كافية لتوسيع انتشار الصحافة في كثير من البلديات بأنحاء البلاد. هذا الدعم المالي هو مثال جيد على كيفية المساهمة الفعلية لزيادة انتشار الصحافة والتغطية الإعلامية في جميع أنحاء السويد”.

فيما كتب الصحفي السويدي Anders Malmsten معلقاً على خبر وجود “الكومبس” ضمن المؤسسات الصحفية التي حصلت على مساعدة حكومية، في حسابه على فيسبوك “مبروك لـ”الكومبس”، للمرة الأولى تحصل واحدة من أهم المؤسسات الإعلامية السويدية، الفريدة من نوعها، على مساعدة صحفية من الحكومة. الكومبس تبث الأخبار والتقارير عن السويد بلغات عدة منها العربية والتغرينية، ولها مئات الآلاف من المتابعين يومياً”.

في حين أكد رئيس تحرير مؤسسة الكومبس د.محمود آغا أن المؤسسة لم تعتمد سابقاً على المساعدات الحكومية ولا تنوي أن تفعل ذلك في المستقبل، معتبراً أن “إدراج اسم الكومبس للمرة الأولى منذ تأسيسها ضمن المؤسسات الصحفية الحاصلة على الدعم الحكومي، رغم تواضع حجم المبلغ الدي حصلنا عليه بالنسبة لحجم المؤسسة، يعد أمراً مشجعاً، وربما خطوة مفصلية في مسيرة المؤسسة، لأنه يعتبر اعترافاً من قبل مؤسسة حكومية مرموقة بالدور الذي نقوم به في خدمة المجتمع”.

وأضاف “تزيد هذه الخطوة المسؤوليات الملقاة على عاتق الكومبس في الحفاظ على المهنية والحياد والمصداقية في العمل الإعلامي”.