المحافظون المتشددون في سويسرا يطالبون باقتراع على قانون يعتبر معاداة المثلية جريمة

Views : 616

التصنيف

الكومبس – أوروبية: قدمت الدوائر التي توصف بأنها محافظة جدّاً في سويسرا طلبًا بإجراء اقتراع على معايير قانونية جديدة تضع معاداة المثلية تحت طائلة العقوبة، فيما عبر الناشطون المدافعون عن الأشخاص المثليين عن غضبهم من الاقتراع المحتمل.

 وحسب موقع سويس إينفو فإنه في سويسرا، يكمن الخطر في أن المثليين أو ثنائيي الميول من الفتية والفتيات يُقدِمون على محاولة الانتحار، حيث تتراوح نسبة المحاولات بينهم من ضعفين إلى خمسة أضعاف ما هو واقع لدى المتباينين جنسيًّا. هذه النسب التي خلص إليها مشروع “صحة المثليين الرجال” تشير إلى حجم المشكلة. بالإضافة إلى ذلك فإن الأقليات الجنسية ما زالت هدفًا للعديد من الهجمات أو التعابير العدائية، كما تنقل لنا ذلك وسائل الإعلام بشكلٍ منتظم. 

وقد أدى هذا الأمر إلى أن تتلقى سويسرا تنبيهات من منظمات دولية مختلفة، بينها اللجنة الأوروبية لمحاربة التعصب ومجلس حقوق الإنسان التابع للإمم المتحدة

ويعتبر حزبا الاتحاد الديمقراطي الفدرالي،  والمسيحي المحافظ والمتشدد، يعتبر القانون الجديد تهديداً لحرية الرأي. وكان الحزب المسيحي  قاد في العام 2004 الاعتراض على منح المثليين الحق في تدوين شراكتهم في السجلات الرسمية

وكان صادَقَ مجلس النواب (الغرفة السفلى للبرلمان الفدرالي) يوم الإثنين 3 ديسمبر الجاري على تمديد قانون مكافحة العنصرية لتشمل التمييز القائم على أساس الميول الجنسية.

 ويقترح النص استكمال المادة 26 مكرر 1 من قانون العقوبات، والتي تُسمّى “قانون مناهضة العنصرية”، بإضافة بند التمييز القائم على أساس الميول الجنسية. 

وبذلك يمكن مكافحة رهاب المثلية بنفس الطريقة التي تُكَافَح بها العنصرية.