المحافظون يدعون لقواعد أوروبية مشتركة في وقف التمويل الأجنبي “للمجتمعات الدينية المتطرفة”

Views : 684

التصنيف

الكومبس – ستوكهولم: دعا حزب المحافظين السويدي، الاتحاد الأوروبي، إلى تطوير قواعد مشتركة، لوقف الدعم والتمويل الأجنبي، لما سماها المجتمعات الدينية “المتطرفة”، وهي دعوة مماثلة أطلقها أيضاً كل من حزبي، سفاريا ديمكراتنا والمسيحي الديمقراطي.

وقال توماس توبي، الذي يتصدر قائمة الحزب للانتخابات الأوروبية في تصريحات نقلها التلفزيون السويدي، إنه لابد من عمل وقائي ضد التحريض على التطرف الذي يروج للعنف.

وتلقت العديد من المساجد الكبيرة في السويد ودول أوروبية أخرى أموالاً من بلدان خارج الاتحاد الأوروبي، كالمملكة العربية السعودية وتركيا على سبيل المثال. وحسب المحافظين، فإن تلك الأموال قد تكون ذهبت إلى التجمعات” المتطرفة “، والتي تهدف إلى” نشر الإيديولوجيات أو التفسيرات الدينية التي لا تتوافق مع الديمقراطية الليبرالية”.

واقترح توماس توبي، بأن تكون منظمة الشرطة الأوروبية” يوروبول” هي المسؤولة عن تحديد الجهات الرعاية للتطرف في بلدان الاتحاد.

وفي مقابل ذلك، شكك الناطق الصحفي باسم الجامع الكبير في يوتبوري، محمد العلتي، في حديث للتلفزيون السويدي بهذه الدعوة من المحافظين وأحزاب أخرى معتبراً أنها قد تظهر بأنها “مبنية على شكوك حول المسلمين وهذا ما سيصعب الأمر على جميع أبناء هذه الديانة في السويد”.

ورأى العلتي، أن اقتراح المحافظين يخاطر بحدوث أمر معاكس، وهو زيادة التطرف.

 ويعتقد أن أفضل مكان لمحاربة التطرف هو في المساجد الكبيرة، على عكس المساجد الصغيرة التي شببها بالطوابق السفلى، حيث لا تحتاج لمساهمات أجنبية لبنائها.

 وقال: “سيكون هناك المزيد من البعوض في (الطوابق السفلى) وهذا هو المكان الذي قد ينمو فيه التطرف”.