المحافظون يطالبون الاشتراكي الديمقراطي بنفي معلومات “مضللة” بالعربية عن حزبهم

Erik Simander/TT Moderaternas partisekreterare Gunnar الصورة لسكرتير حزب المحافظين غونر سترومر Strömmer. Arkivbild.
Views : 3181

المحافظة

ستوكهولم

التصنيف

الكومبس – ستوكهولم: طالب حزب المحافظين، الحزب الاشتراكي الديمقراطي بنفي رسمي، لما سماه بـ “المعلومات الخاطئة والمضللة” التي نشرها أعضاء في الحزب الاشتراكي باللغة العربية عن المحافظين.

وقال سكرتير الحزب غونر سترومر لوكالة الأنباء السويدية: “لا نرى أن الاشتراكي الديمقراطي تصرف وتأكد من الوصول الى الناخبين الذين وصلتهم المعلومات المضللة لتصحيحها”.

وكان عدد من ممثلي الحزب الاشتراكي الديمقراطي قد نشروا في الأسبوع الماضي معلومات وصفت بأنها “كاذبة” حول سياسة حزب المحافظين باللغة العربية. وانتشرت تلك المعلومات في البداية من خلال شخص في Sävsjö، وأقيل فيما بعد من منصبه بسبب ذلك.

وكانت شبكة الكومبس الإعلامية نشرت قبل أيام، مقتطفات من بيان رسمي ( أنقر هنا ) للحزب الاشتراكي أوضح فيه موقفه من صفحة على الفيسبوك، حاولت الترويج لصالح الحزب بطريقة اعتبرها الاشتراكي الديمقراطي مخالفة لقوانينه ولمبادئ المجتمع الديمقراطي في السويد.
وأكد توماس غوستافسون أمين مظالم الحزب في يونشوبينغ، على أن هذه الصفحة لا تمثل الحزب و ليست تابعة له، واصفا ما نشرته الصفحة بالمثير للاشمئزاز.

وأوضح أن الشخص المسؤول عن الصفحة حاول الترشح لانتخابات مجلس المدينة، وقد تم رفض طلبه، جراء ذلك، واصفا عمله بالفردي وغير المقبول.

وشرع المحافظون بالتحقيق من مصدر البيانات ووجدوا أنها تأتي من حساب على الفسيبوك في الكويت من شخص أطلق على نفسه السويد بالعربية، كما جرى نشر تلك البيانات من خلال مسجد في بلدية ألينغسوس.

ويرى سترومر أنه على الحزب الاشتراكي الديمقراطي الآن تحمل مسؤوليته تجاه ذلك.

وقال: “لقد نأوا بأنفسهم عن ذلك وتمت إقالة الشخص الذي قام بنشر تلك المعلومات، وهو أقل ما يمكن أن يطلبه المرء، لكن الأخطر من ذلك، أن الكثير من الناس حصلوا على معلومات غير صحيحة حول سياسة حزب المحافظين. وهذا ما يجب تصحيحه بجهود أكبر من تلك المبذولة الآن”.