المخابرات السويدية تعتقل إماماً سلفياً ثالثاً في غضون أسبوعين

Views : 12451

التصنيف

الكومبس – ستوكهولم: القى جهاز الأمن سابو (المخابرات السويدية) أمس، القبض على الإمام في مدينة فيستروس، فكري حامد إمام، واقتاده إلى مركز احتجاز تابع لمصلحة الهجرة السويدية بغرض ترحيله، فيما ذكرت صحيفة إكسبرسن، أن الاعتقال جاء على خلفية ارتباطه برجل الدين العراقي المثير للجدل” أبو رعد” الذي اعتقله سابو أيضاً قبل أسبوعين بسبب تشكيله خطر على الأمن القومي للسويد.

وكان الإمام فكري، وهو فلسطيني، بدأ مؤخراً حملة لإطلاق سراح أبو رعد وكتب منشورات على وسائل التواصل الاجتماعي، دعا فيها إلى تنظيم احتجاجات، كما هاجم بشدة خلال خطبة الجمعة الماضية في مسجد يافله، الجمعيات الإسلامية التي لم تجرؤ على دعم حملته.

وقال في خطبته تلك “إنهم يريدون المساجد تمامًا مثل مساجد بلادنا في الستينيات والسبعينيات بأن يكون زوارها من كبار السن فقط، لا يريدون أي إمام يدعو الشباب إلى الخروج لدعم ونشر دين الله”.

وحسب الخبير بالجماعات الإرهابية، ماغنوس رانستوب، فإن فكري وأبو رعد من أكثر السلفيين تشدداً في السويد.

ووفقًا للمعلومات المتوفرة، فإنه تم إلقاء القبض على الإمام، عندما كان بصحبة داعية إسلامي آخر لم يعتقل معه رغم أنه كان سبق وحُكم عليه بالسجن ستة أشهر بتهمة ارتكاب جرائم تتعلق بالإرهاب وجرائم أسلحة.

وحسب صحيفة أكسبرسن، فإن الإمام فكري حامد، أجرى لقاء مع صفحة على الفيسبوك باللغة العربية تدعى “الواقع السويدي” بعد أن دعا إلى بناء شبكة للسلفيين في السويد مع الشيخ أبو رعد، وبناءً ما ذكرته، فإن تلك الصفحة متورطة في نقاشات عديدة من هذا النوع وكان حكم من فترة قصيرة على أحد العاملين بتلك الصفحة، من قبل القضاء السويدي لعلاقته بالهجوم على كنيس يهودي في يوتبوري.

وقد أكد مجلس مصلحة الهجرة السويدية نبأ اعتقال الإمام فكري حامد، أمس السابع من أيار مايو.

يذكر أن، هذا ثالث رجل دين تعتقله السلطات السويدية، في غضون أسبوعين، إذ أنها اعتقلت فضلا عن أبو رعد وفكري إماماً آخر، شمال السويد، قبل أيام.