المشاركون في قمة السلام بين الأديان يدعون لجعل وثيقة DPCW قراراً أممياً

Views : 753

التصنيف

الكومبس – دولية: أكد المشاركون في قمة WARP الرابعة للسلام بين الأديان التي عقدت في كوريا الجنوبية على ضرورة جعل وثيقة إعلان السلام وتوقف الحروب DPCW ذات صفة قانونية، واعتمادها كقرار من الأمم المتحدة.

معتبرين أنه لا يزال هناك المزيد من العمل الذي يجب القيام به لأنهاء الصراعات في دول العالم.

وتحدث ناريندر سينغ، وهو عضو في لجنة القانون الدولي التابعة للأمم المتحدة (ILC) الذي شارك في صياغة الإعلان، عن قيمة معاهدة حظر الأسلحة الكيميائية قائلاً: “إن إعلان يشبه تذكير الجميع حول العالم بالقانون الدولي”، معتبراً أنه من المهم تعزيز التسوية السلمية للنزاعات.

ورأى أن وثيقة DPCW “ولدت من أصوات النساء والشباب الذين يدعون إلى وضع حد للنزاعات” مشيراً إلى أن الوثيقة تقوم على الأحكام الدولية المبنية على مبادئ السلم التي تحقيقها تعد مطلباً رئيسياً من مطالب شعوب العالم .

  وتجمع هذه القمة السنوية للسلام منذ عام 2014 القادة السياسيين والدينيين ورؤساء المجموعات النسائية والشبابية والمجتمع المدني والصحافة من جميع أنحاء العالم وتوفر منبرا للمناقشة والتعاون من أجل السلام.

وشارك فيها أكثر من 1000 شخصية عالمية من 120 بلدا هذا العام في ناقشوا إنشاء حوكمة تعاونية بين الحكومات والمجتمعات المدنية من أجل تنفيذ إعلان السلام ووقف الحرب وتطوير التعليم بوصفه ثقافة للسلام وتعزيز الوئام بين الأديان.