المعارضة: 20 مليار كرون للاستثمار في الرفاه الاجتماعي غير كافية

Bild: Fredrik Sandberg/TT المتحدثة باسم السياسة الاقتصادية في حزب المحافظين، إليزابيث سفانتيسون
Views : 625

التصنيف

الكومبس – ستوكهولم: انتقدت أحزاب المعارضة السويدية، تخصيص الحكومة، قرابة 20 مليار كرون إضافية، للاستثمار في مجال الرفاه الاجتماعي، معتبرين أنها خطوة غير كافية ومؤقتة.

وقال زعيم حزب اليسار، يوناس خوستيدت، إن المبلغ غير كاف، وأضاف، “أنه بالنظر إلى العجز الكبير الموجود هذا العام في قطاعات عدة… فإنني، لا أعتقد أن هذا سيكون كافياً”

من جهته كتب زعيم حزب ديمقراطي السويد، جيمي أوكيسون على صفحة له في وسائل التواصل الاجتماعي،” أنه من المؤسف أن يكون الوباء منتشراً، لكي يرغب الاشتراكيون الديمقراطيون الاستثمار في الرفاهية، وأنه من الخطأ أن يكون هذا الجزء الكبير من الأموال مؤقتًا” على حد قوله

أما المتحدثة باسم السياسة الاقتصادية في حزب المحافظين، إليزابيث سفانتيسون فانتقدت هي الأخرى أن يكون هذا الاستثمار مؤقتاً، داعية الحكومة، إلى توضيح الشكل، الذي يجب عليه الاستثمار في الرفاه الاجتماعي على المدى الطويل وليس فقط على سنتين كما تهدف الحكومة.

وقالت، إنه يجب أن تكون البلديات والمحافظات، قادرة على التخطيط لأنشطتها في السنوات المقبلة، من أجل تحقيق الاستقرار في قطاع الرفاهية.

 وكانت أطراف اتفاق يناير المتمثلة بحزبي الحكومة وحزبي الوسط والليبراليين، قد وافقت على تخصيص مبلغ إضافي قدره 19.7 مليار كرون سويدي للبلديات والمناطق في ميزانية العام المقبل، تستثمر في الرفاه الاجتماعي.

وخصصت من تلك الأموال 4 مليارات كرون لتحسين الرعاية الصحية ورعاية المسنين في للبلديات للعام 2021 وذات المبلغ في 2022.

وقال رئيس الحكومة السويدية، ستيفان لوفين، في مؤتمر صحفي اليوم، إن هذا استثمار كبير في الرفاه الاجتماعي، مشيراً إلى أنه أكبر استثمار على الإطلاق في رعاية المسنين.  

وأضاف لوفين “سنضيف 1.7 مليار كرون أخرى لتحسين التمريض في رعاية المسنين”.

 وتهدف المبادرة إلى السماح لـ10 آلاف ممرض مساعد بالدراسة خلال ساعات العمل المدفوعة ثم توظيفهم في وظائف دائمة بدوام كامل.

وستبلغ استثمارات الحكومة في رعاية المسنين ما مجموعه 9.7 مليار كرون العام 2021. وهو ما وصفه لوفين بأنه “استثمار تاريخي”.   

وخصصت الحكومة أيضاً مليارات إضافية للمناطق، لتكون قادرة على تلبية الحاجة المتزايدة للرعاية الصحية في أعقاب وباء كورونا.

وقال لوفين، إن “فترات الانتظار مشكلة كبيرة، حيث ألغي كثير من المعاينات والعمليات المجدولة، ولتكون الرعاية الصحية قادرة على تلبية الاحتياجات المتأخرة، نقترح أن تتلقى المناطق 4 مليارات كرونة سويدية إضافية في 2021 ومثلها في 2022”. وفق ما نقل عنه التلفزيون السويدي SVT.

وقالت من جهتها رئيسة حزب الوسط آني لوف، في المؤتمر الصحفي ذاته، إن البلديات والمناطق ستتلقى أيضاً مزيداً من الأموال في شكل إعانات حكومية.