المفوضية الأوروبية: دول الاتحاد هي المعنية بإنجاز آلية لاستمرار التجارة مع إيران

الكومبس – ستوكهولم: شددت المفوضية الأوروبية على أن الدول الأعضاء في الاتحاد، هي المعنية بإنجاز العمل لتنفيذ الآلية الخاصة بتطويق العقوبات الأمريكية على ايران، والسماح باستمرار التجارة مع طهران، حفاظاً على الاتفاق الموقع معها بشأن برنامجها النووي.

وكان أعلن الاتحاد الاوروبي في أيلول سبتمبر الماضي عن انشاء كيان قانوني يهدف إلى مواصلة التجارة بين الدول الأعضاء وطهران.

وحسب منسقة السياسة الخارجية فى الاتحاد الأوروبى، فيديريكا موغيريني، فإن الاتحاد سينشئ كيانا قانونيا بهدف مواصلة التجارة مع طهران، ولا سيما شراء النفط الإيراني.

وعزت بروكسل التأخير في الإعلان عن اطلاق الآلية إلى تعقيد العمل الجاري في أروقة صنع القرار .

وفي تصريحات لها اليوم، أشارت المتحدثة باسم موغيريني إلى أن العواصم الأوروبية قد حققت تقدماً على طريق إنجاز هذه الآلية، وقالت “آمل أن يتم الإعلان عنها قريباً”.

ولكن كوسيانيتش أقرت بعدم توفر أي معلومات لديها بشأن التقدم الذي أُحرز حول القضايا الخلافية المتعلقة بمقر الآلية وتمويلها وطريقة إدارتها.

إلى ذلك، تجد بعض المصادر المطلعة في المفوضية صعوبة في إخفاء تشاؤمها تجاه ما يجري، مكتفية بالإشارة إلى أن إعلان موغيريني عن هذه الآلية، والذي فاجأ الجميع في ذلك الحين، كان رسالة سياسية تعبر عن تمسك الاتحاد بالاتفاق النووي المبرم مع ايران.

ويحاول الاتحاد الأوروبي البحث عن طرق لمساعدة شركاته على الاستمرار في التعاطي مع ايران رغم عودة العقوبات الأمريكية التي تلت انسحاب واشنطن من الاتفاق النووي الموقع بين مجموعة 5+1 و طهران في عام 2015.