النرويج تفرض حجراً صحياً حتى على العائدين من غوتلاند

Foto: Annika Byrde / NTB scanpix / TT / kod 20520

الكومبس – دولية: قالت رئيسة الوزراء النرويجية إرنا سولبيري إنه اعتباراً من 15 تموز/يوليو، يمكن للنرويجيين السفر دون متطلبات الحجر الصحي إلى بعض دول الاتحاد الأوروبي، لكن ليس إلى السويد، ولا إلى غوتلاند، التي كانت مسموحة سابقاً. وفق ما نقل راديو السويد اليوم.

وقالت سولبيري إنه يجب على النرويجيين الذين يزورون السويد، بما في ذلك غوتلاند، أن يخضعوا للحجر الصحي عند عودتهم للنرويج.

وأظهر تقييم هيئة الصحة العامة النرويجية اليوم أن حالات الإصابة بكورونا في غوتلاند لم تعد تستوفي المعايير. ما يعني أن جميع الرحلات إلى السويد ستؤدي إلى الحجر الصحي 10 أيام عند العودة إلى النرويج.

ويسمح للنرويجيين بالسفر إلى الدول الأوروبية التي تسجل أقل من 20 إصابة كورونا لكل 100 ألف نسمة دون الحاجة إلى الحجر الصحي حين العودة للوطن.

وكانت صحيفة Östersunds-Posten قالت إن كثيراً من النرويجيين الذين يملكون بيوتاً صيفية في السويد، يعتزمون السفر إليها وقضاء العطلة الصيفية فيها، رغم التحذير الذي أطلقته السلطات النرويجية، لمواطنيها بعدم السفر الى السويد، بسبب فيروس كورونا.