انتحار طالب جامعي متفوق في السويد بعد مروره بفترة اكتئاب

صورة تعبيرية
Views : 44229

المحافظة

ستوكهولم

التصنيف

الكومبس – خاص: أقدم طالب جامعي (من جنسية عربية) يدرس في السويد على الانتحار خنقاً بغاز الكربون، بعد مروره بحالة من الاكتئاب الشديد لفترة من الزمن وفق ماعلمت الكومبس من مقربين له.

وذكر هؤلاء، أن الشاب البالغ من العمر 23 عاماً وكان يدرس الفيزياء النووية، وجد جثة هامدة وسط إحدى غابات محافظة ستوكهولم، يوم الاثنين الماضي، في خيمة يستخدمها عادة لقضاء هواية التخييم المفضلة لديه، حيث تم التوصل إلى مكانه، بعد إبلاغ  الشرطة من قبل معلمته التي تبنته وتكفلت بدراسته الجامعية في السويد بأنها تلقت بريداً إلكترونياً منه يبلغها فيه نيته بالانتحار.

الطالب الذي نتحفظ على ذكر اسمه، كان رفُض طلب لجوئه إلى السويد  قبل 5 سنوات وصدر قرار بترحيله لاحقاً، قبل أن تقوم معلمته في المدرسة الثانوية، التي درس بها خلال الأشهر الأولى من لجوئه، باستقدامه إلى البلاد، من خلال توفير إقامة دراسة جامعية له، نظراً لما رأت فيه من قدرات علمية كبيرة أهلته لدراسة اختصاص  صعب كالفيزياء النووية، حيث تميز بتحقيقه معدلات عالية في جامعته ،وفق المعلومات التي توفرت للكومبس.

وحسب التحقيقات التي أجرتها الشرطة، فإن الطالب دخل قبل فترة من الزمن بحالة إكتئاب شديد جعلته متقوقعاً على نفسه ومنكباً أكثر على الدراسة لساعات طويلة جداً في اليوم الواحد.

ويوم الجمعة الفائت أبلغ الطالب مدرسته السابقة والمقربة جداً له بأنه ذاهب للتخييم في إحدى الغابات لوحده لتتفاجئ بعد يومين بورود إيميل إلكتروني لها منه يخبرها فيه، أنه قرر الانتحار ووضع حد لحياته وللإكتئاب الذي يمر به، وأنه سيستخدم لذلك مادة الفحم المشتعل داخل خيمة مغلقة، واصفاً أياه بأنها الطريقة الأقل ألماً في الانتحار، وقدم لها خلال هذا “الإيميل” الشكر على وقوفها إلى جانبه ودعمها له طوال سنوات الدراسة الجامعية.

ونقل شهود عيان للكومبس، حالة الصدمة التي تعيشها تلك السيدة جراء وفاته إذ كانت تتوقع له مستقبلاً مهنياً مهماً.