انتشار الشائعات حول كورونا وراء قرارات إغلاق بعض المدارس

Erik G Svensson / TT.
Views : 5229

المحافظة

ستوكهولم

التصنيف

الكومبس – ستوكهولم: لا يزال عدد من المدارس في محافظة ستوكهولم، مغلقًا، اليوم الجمعة بسبب المخاوف من انتشار فيروس كورونا، ومع ذلك، فإن هيئة الصحة العامة لا تزال تعتبر في تقييمها، أنه لا يوجد حتى الآن أي أسباب لإغلاق المدارس.

وقال اختصاصي علم الأوبئة في المحافظة أندرس تيغنيل، للتلفزيون السويدي. “أنا لا افهم هذه القرارات…لقد كنت في اجتماع مع جميع قادة البلديات الليلة الماضية واتفقنا على أنه لا يوجد سبب لإغلاق المدارس، ولكن بعض المدارس المجانية تصدر قراراتها الخاصة”.

واعتبر أنه سيكون من الممكن إغلاق المدارس إذا كان هناك انتشار واسع النطاق في المجتمع، كما هو في إيطاليا، لكن ليس لدينا هذا في السويد في الوقت الحالي حسب قوله.

وفقًا لعالم الأوبئة تيغنيل، هناك إجراءات واضحة لكيفية تصرف المدارس في حالة إصابة الطفل بفيروس كورونا.

فإذا مرض طفل، تبدأ السلطات والمدرسة في تتبع العدوى، عبر الاتصال بأولئك الذين قابلوا الطفل ثم يطلبوا منه البقاء في المنزل.

ورأى أنه لا يوجد حاليًا أي سبب لإبقاء المدارس مغلقة، لأن ذلك يعني ببساطة أن الأطفال سيكونون متأخرين في تعليمهم، وأن الآباء لا يستطيعون الذهاب إلى العمل، مما قد يؤثر على حياة الآخرين، على سبيل المثال، إذا كان الآباء يعملون في رعاية المسنين.

“انتشار شائعات واسعة النطاق”

خلال يوم الخميس، تم إغلاق مدرسة في ناكا ومدرسة أخرى وسط ستوكهولم بسبب الفيروس اليوم، تؤكد مؤسسة فيكتور ريدبرج للمدارس أيضًا أن المدارس الثانوية العليا والمدارس الثانوية في Djursholm ستظل مغلقة خلال اليوم.

كما أن مدرسة ثانوية دانديرد، التي تضم 1200 طالب وهي المدرسة البلدية الوحيدة في منطقة ستوكهولم ستكون مغلقة اليوم، وفقًا لرئيس المدرسة فريدريك نوردلاندر ، فإن هذا التصرف لا يرجع للحد من انتشار العدوى، حيث قال، ” لم نعثر على أي حالات إصابة بالمدرسة، لكن هناك شائعة واسعة الانتشار بين التلاميذ وأولياء الأمور عندما يتم إغلاق أي مدرسة أخرى… نحن سنغلق اليوم فقط، حتى نكون قادرين على التخطيط لكيفية تعاملنا مع الموقف” ، كما يقول.

ومع ذلك، خلال الصباح، أرسلت مدرسة Danderyds الثانوية رسالة إلى جميع أولياء الأمور تفيد بأن والدي أحد الطلاب قد تأكد إصابتهما بالفيروس.