Foto: Pontus Lundahl / TT
Foto: Pontus Lundahl / TT
2020-12-01

الكومبس – ستوكهولم: انتقدت جمعية Vårdföretagarna “مقدمي خدمات الرعاية الصحية”، هيئة الصحة العامة السويدية، لما اعتبرته عدم توفيرها الدعم الكافي لحماية القاطنين في دور رعاية المسنين في البلاد عند بداية وباء كورونا.

وبحسب الجمعية، كان هناك نقص في المبادئ التوجيهية في دور رعاية المسنين.

ورفض يوهان كارلسون، المدير العام لهيئة الصحة العامة السويدية، تلك الانتقادات وقال إن الأمر متروك للمحافظات لتكييف النصائح العامة، التي تقدمها هيئة الصحة مع عمل دور الرعاية في البلديات.

وكانت عبرت وزيرة الشؤون الاجتماعية، لينا هالينغرين عن أسفها لما تضمنته المراجعة الأخيرة لمفتشية الرعاية والصحة، حول وجود أوجه قصور كبيرة لمرضى كوفيد في 98 داراً من دور رعاية كبار السن في عدد من المحافظات السويدية.

وقالت الوزيرة في حديث للتلفزيون السويدي، “إنه أمر مفزع. هذا غير مقبول. لا يهم المكان الذي تعيش فيه أو كم عمرك… لكل شخص الحق في رعاية ملائمة في هذا البلد”.

وكانت قدمت مفتشية الصحة والرعاية السويدية IVO مراجعة شاملة في وقت سابق من هذا الأسبوع.

أظهرت من بين أمور أخرى، أن حوالي 20 بالمائة من 847 مريضًا، لم يتلقوا تقييمًا فرديًا من الطبيب، كما تم إجراء الغالبية العظمى من الفحوصات الطبية عبر الهاتف، في حين سمح فقط لخمسة إلى سبعة بالمائة بزيارة الطبيب.

كما انتقدت IVO أيضًا جميع المحافظات تقريبًا لعدم اتباع اللوائح، التي تنطبق على رعاية كبار السن.

 
 
 

Related Posts