انتقادات للحكومة في البرلمان.. هالينغرين: لم يحن وقت الحساب

Foto Jonas Ekströmer / TT kod 10030
Views : 1088

التصنيف

الكومبس – ستوكهولم: وجهت أحزاب في البرلمان اليوم انتقادات للحكومة وحملتها مسؤولية انتشار عدوى كورونا في دور المسنين. فيما حذّرت وزيرة الشؤون الاجتماعية لينا هالينغرين من الشعور بأن الأزمة انتهت وأنه حان وقت التقييم، مشيرة إلى المسؤولية المشتركة بين البلديات والمحافظات وأصحاب العمل الخاص في قضية دور المسنين. وفق ما نقلت TT.

وقالت النائبة عن حزب المحافظين كاميلا غرونفال إن الحكومة هي التي تقود البلاد، خصوصاً في الأزمات.

وطلب حزبا ديمقراطيي السويد واليسار جلسة النقاش حول دور المسنين. وأكد عدد من المتحدثين المسؤولية النهائية للحكومة في الأزمات، مشيرين إلى أن رسالة الحكومة بأن الاستعداد جيد لم تكن صحيحة.

وطالب حزب ديمقراطيي السويد بتشكيل لجنة خاصة بأزمة كورونا فوراً، الأمر الذي دعا إليه المحافظون سابقاً.  

فيما بدأت وزيرة الشؤون الاجتماعية لينا هالينغرين النقاش بالقول “إننا نعيش حدثاً تاريخياً”، مضيفة “نحن في خضم الوباء، وهي أزمة ذات أبعاد تاريخية. ومن المهم جداً أن نستخلص استنتاجات مما نجح أو لم ينجح”. عير أنها حذّرت من الاعتقاد بأن الأمر انتهى.

وأوضحت “ما زلنا في منتصف الوباء. والأزمة لم تنته، على الأقل بالنسبة للمسنين. أريد أن أحذّر من الشعور بأننا يجب أن نبدأ التقييم الآن، وأنه يمكننا الانتقال إلى شيء آخر غير محاربة الفيروس”.

فيما قالت كارين روغشو من حزب اليسار إن المشكلات في رعاية المسنين كانت موجودة منذ فترة طويلة، مشيرة إلى أوجه قصور في ظروف عمل الموظفين وتقديم أولوية الربح.  

وأضافت “هل يجب أن نفهم أن رعاية المسنين التي كانت في حال يرثى لها لفترة طويلة ستصبح مصيدة موت لكثير من كبار السن؟ أعتقد ذلك”.

وأظهرت آخر أرقام إدارة الرعاية الاجتماعية أمس الخميس أن أكثر من 90 بالمئة من وفيات كورونا في السويد كانوا فوق الـ70 عاماً، نحو نصفهم في دور المسنين، وأكثر من ربعهم كانوا يتلقون رعاية منزلية.

وكشفت هيئة التفتيش على الصحة والرعاية (إيفو) الأربعاء عن عيوب خطيرة في رعاية المسنين تتعلق بإجراءت النظافة العامة للحماية من العدوى.