انتقادات للسويد لعدم دعوتها "إدوارد سنودن" إلى مؤتمر يخصه

Views : 281

التصنيف

الكومبس – ستوكهولم: انتقدت العديد من الجهات السويدية عدم دعوة مفجر الفضائح وعميل المخابرات الأمريكية المنشق Edward Snowden إلى ندوة ستوكهولم للإنترنت التي تعقد يوم غد، بالرغم من أن بنودها الرئيسية هي "نقاش حول المراقبة وحق الخصوصية في أعقاب الفضائح التي كشفها إدوارد سنودن".

الكومبس – ستوكهولم: انتقدت العديد من الجهات السويدية عدم دعوة مفجر الفضائح وعميل المخابرات الأمريكية المنشق Edward Snowden إلى ندوة ستوكهولم للإنترنت التي تعقد يوم غد، بالرغم من أن بنودها الرئيسية هي "نقاش حول المراقبة وحق الخصوصية في أعقاب الفضائح التي كشفها إدوارد سنودن".

ويعتبر منتدى ستوكهولم بأنه ندوة سنوية حول حرية الإنترنت، تنظمه وزارة الخارجية السويدية، وبعض المؤسسات الأخرى مثل SIDA و Punkt SE.

وانتقد عضو حزب القراصنة Christian Engström وزارة الخارجية السويدية، قائلاً: "منع الحكومة السويدية لإدوارد سنودن من القدوم هي فضيحة، كوننا نعلم بأننا نتعرض إلى هجوم من المخابرات الأمريكية ومن حكومتنا عبر مؤسسة راديو الدفاع FRA".

من جهته قال مسؤول وزارة الخارجية السويدية Johan Hallenborg: "سيركز مؤتمر العام على القضايا المتعلقة بالسلامة، واحترام الخصوصية، والسيطرة، وأنه من الطبيعي أن يكون الحال هكذا، بالنظر إلى الأشياء التي كشف عنها سنودن، لكن من المهم تذكر أن منتدى ستوكهولم للإنترنت هذا العام، لن يركز على ما تم كشفه بحد ذاته، بل الهدف هو مناقشة تأثيرها علينا".

وحول اعتراض حزب القراصنة بأن عدم دعوة سنودن والصحفي المشهور Glenn Greenwald هي للتغطية على عملية تخزين البيانات، أجاب Hallenborg: "لست سياسياً ولا يمكنني الإجابة، لكن لا يوجد قائمة سوداء لأشخاص غير مرحب بهم، بالمقابل يوجد قائمة بـ 1500 شخص، ومكان لـ 450 فقط، وحصلنا على اقتراحات الأسماء من أمكنة عديدة، لذلك قمنا بتقييم أن من ندعوهم هم الأكثر ملائمة للنقاش الذي نريد قيادته وتشجيعه".