انتقادات للشرطة السويدية بعد حادثة الاعتداء على المتسولة الغجرية

Views : 326

التصنيف

الكومبس – ستوكهولم: قامت عصابة من المراهقين بين أعمار 13-14 عاماً، ومكونة من ما يقارب 15 مراهقاً، بالاعتداء بالضرب على متسولة غجرية تبلغ من العمر 60 عاماً، مساء الثلاثاء الماضي في مجمع شيستا التجاري بستوكهولم، فتم نقلها إلى المستشفى.

الكومبس – ستوكهولم: قامت عصابة من المراهقين بين أعمار 13-14 عاماً، ومكونة من ما يقارب 15 مراهقاً، بالاعتداء بالضرب على متسولة غجرية تبلغ من العمر 60 عاماً، مساء الثلاثاء الماضي في مجمع شيستا التجاري بستوكهولم، فتم نقلها إلى المستشفى.

وتدعى المرأة Ileana Stanescu، وأتت إلى السويد لتتسول المال كي تتمكن من إجراء عملية جراحية لعيونها التي ترى بهم بصعوبة.

وقالت Stanescu لصحيفة "إكسبرسن" بمساعدة مترجم: "صرخوا في وجهي بأنه غير مرحب بي هنا، وأنهم سيقتلونني، فقاموا بضربي بعصى على رأسي، وألقوا بأحجار والعديد من الأشياء عليّ".

وتابعت القول: "لم أتمكن من فعل شيء، لأنني مريضة ولا أستطيع التحرك بسهولة".

وأكدّت لوسائل الإعلام بأن رجال الشرطة الذين أتوا إلى المكان لم يكونوا ذات فائدة كبيرة، قائلة: "الحراس ورجال الشرطة ضحكوا علينا فقط عندما صرخنا طالبين المساعدة".

وبحسب الشرطة فإن بعض الحراس ساعدوا بعض النساء في المجمع التجاري للهروب من الهجوم.

من جهته قال Jörgen Karlsson قائد الشرطة المحلية في شيستا لوسائل الإعلام: "ما نعرفه هو أنه تم إلقاء 3-4 زجاجات على مجموعة من الغجر كانوا جالسين على مداخل مجمّع شيستا، لسبب لم نعرفه، لكن الحرّاس الموجودين قدموا فوراً وأدخلوا مجموعة من الغجر إلى المجمع وبدءوا بتهدئة الجو".

من ناحية أخرى قال Mihai Brado وهو من المتسولين الذين تعرضوا للضرب، إنه اتصل بالشرطة لكنهم لم يقدموا المساعدة، قائلاً: "الشرطة أتوا فقط وألقوا بالتحية على المراهقين".

لكن وبحسب قائد الشرطة Jörgen Karlsson فإن المراهقين اختفوا من المكان فور قدوم الشرطة، قائلاً: "لم يتصل أحد منهم بنا، فعلى أحد أن يتحدث معنا أو يقدم بلاغاً، وبالطبع سنأخذ الموضوع بجدية".