انتقادات لهيئة الصحة: نسيتم نصائح المناطق الضعيفة

Foto Jeppe Gustafsson / TT kod 71500
Views : 971

التصنيف

الكومبس – ستوكهولم: وُجهت انتقادات لهيئة الصحة العامة بأنها لم تكيّف تعليماتها لتجنب انتشار العدوى بين الفئات الضعيفة في المجتمع. وفق ما نقل SVT اليوم.

وقالت المترجمة الثقافية في شمال شرق يوتيبوري أوبا عبد الصمد للتلفزيون السويدي “تعتقد هيئة الصحة العامة بأن الجميع في القارب نفسه. لكن هناك كثيرون ممن لا يستطيعون العمل من المنزل، ولا يستطيعون شراء سيارة ويضطرون إلى التنقل بوسائل النقل العام، وكثير منهم يعيشون في مساكن ضيقة متعددة الأجيال”.

وبتكليف من مستشفى انغيريد، قالت عبد الصمد إنها تقدم المعلومات للمواطنين المولودين في الصومال حول كورونا، إلى جانب نحو 15 مترجماً ثقافياً آخرين بلغات مختلفة.

وفي كل من يوتيبوري وستوكهولم، كان انتشار كورونا واضحاً بشكل خاص في المناطق الضعيفة اجتماعياً واقتصادياً. وكانت منطقة يارفا واحدة من أولى المناطق في ستوكهولم، حيث انتشرت العدوى في بداية الوباء وأدت إلى عدد من الوفيات.

ولاحظ اختصاصيو الرعاية الصحية في المدن الكبرى كيف كان من الصعب للغاية اتباع نصائح لهيئة الصحة العامة بالنسبة لكثير من السكان في المناطق الضعيفة.

وقالت أستاذة الصحة العامة في جامعة يوتيبوري كريستينا جاكوبسون “افترضنا أننا جميعاً متساوون إزاء كورونا. غير أن الأمر ليس كذلك. هناك العديد من الحواجز المادية للتعامل مع التباعد الاجتماعي”.  

وإحدى النصائح المقترحة أن القريب الأكبر سناً، على سبيل المثال، يجب أن يكون له كرسي خاص به بذراعين في ركن محدد، حيث لا يستطيع أي شخص آخر الجلوس. من الناحية المثالية، لا يجب زيارة أحد، ولكن إن لزم الأمر، يجب أن ينتقل المسنون إلى غرفة أخرى. وينبغي على الأطفال في العائلة عدم اصطحاب الأصدقاء إلى المنزل.

وقالت مسؤولة الصحة العامة في انغيريد ماريا ماغنوسون إنه كان ينبغي على هيئة الصحة تضمين المعلومات في نصائحها.

فيما قالت أوبا عبد الصمد “أعتقد بأن على هيئة الصحة العامة تقديم مزيد من التوصيات. أحياناً أشعر برغبة في التدخل والتحدث إلى الهيئة بنفسي”.