انتقاد لسياسة اللجوء ولّم الشمل السويدية

Council of Europe Human Rights Commissioner Nils Muiznieks talks during an interview for the Associated Press in capital Nicosia, Cyprus, Friday, Dec. 11, 2015. (AP Photo/Petros Karadjias)
Views : 4401

المحافظة

ستوكهولم

التصنيف

الكومبس – ستوكهولم: انتقد مفوض مجلس أوروبا لحقوق الإنسان نيلز ميزنيكس سياسة السويد المتعلقة باللاجئين، ولا سيما التشديدات المفروضة على قضايا لمّ شمل الأسرة.

وقال ميزنيكس، إن ذلك يعيق فقط من عملية الاندماج في المجتمع السويدي.

وكان ميزنيكس قد زار السويد للفترة من 2-6 تشرين الأول/ أكتوبر من العام الماضي. وكانت الزيارة الأساس الذي ارتكز عليها لكتابة تقرير حول وضع اللاجئين والأشخاص من ذوي الاحتياجات الخاصة.

ويُعد التقرير جزء من المتابعة المتكررة التي يقوم بها مجلس أوروبا لوضع حقوق الإنسان في الدول الأعضاء.

وقال ميزنيكس لوكالة الأنباء السويدية: “السويد كانت سخية جداً مع اللاجئين وطالبي اللجوء، لكن ليس هناك حاجة الى الوضع الطارئ الذي جرى العمل به منذ عدة سنوات. ويمكن العودة الى الطريقة التقليدية السابقة التي كانت تعتمدها السويد، سياسة أفضل للاجئين وطالبي اللجوء”.

وانتقد ميزنيكس بوجه خاص الصعوبات التي تواجه قضايا لمّ الشمل والفروقات الموجودة بين أولئك الحاصلين على صفة لاجئ وبين الأشخاص المصنفين بحاجتهم الى الحماية، حيث تمنح الحالات الاستثنائية فقط من تلك القضايا حق لمّ شمل العائلة.

وقال ميزنيكس، إن الفرق غير عادل. لا ينبغي الحد من حقوق لمّ شمل الأسرة، لأن هؤلاء الناس يحتاجون الى الحماية لفترة طويلة. الحد من حقوقهم سيعيق اندماجهم في المجتمع السويدي.

وأضاف: “أن هناك جانب آخر هو أن لمّ شمل العائلة وسيلة هامة للوصول الى هنا بأمان وبصورة قانونية. وإذا كنا نريد وقف الاستقبال الفوضوي لطالبي اللجوء، علينا أن نزيد من فرص الوصول الى هنا بطرق آمنة”.