انتقاد لمصلحة الهجرة بتأخرها 20 شهراً في إبلاغ طالب لجوء بقرار ترحيله

Views : 3440

التصنيف

 الكومبس – ستوكهولم: وجه أمين المظالم (JO)، انتقاداً شديد اللهجة لمصلحة الهجرة السويدية، بعد تأخرها لأشهرٍ طويلة، في إبلاغ رجل بقرار ترحيله، بعد رفض طلب إقامته.

وتأخرت المصلحة 20 شهراً في إبلاغ الرجل بصدور قرار الترحيل من السويد حيث كانت رفضت منحه الإقامة على أساس الحماية في يونيو 2016، لكنها، قامت بتبليغه بقرار الترحيل فقط في فبراير 2018.

واعتبر مكتب أمين المظالم (JO)، وهو الهيئة التي تعالج شكاوى الأشخاص الذين يشعرون بأنهم تعرضوا لسوء المعاملة من جانب سلطة عامة أو موظف مدني هذا التأخير، غير مقبول.

وقال في بيان، “باختصار، يمكنني أن أستنتج أنه يمكن كشف العديد من العيوب في معالجة الإخطار بالقرار… يجب انتقاد المصلحة بسبب المعالجة غير الكافية (للقضية)”.

ووفقًا لإجراءات مصلحة الهجرة، فيما يتعلق بالقضايا المرتبطة بطلبات اللجوء، كان من المفترض أن يتم استدعاء الرجل لحضور اجتماع لإخباره شخصيًا بقرار ترحيله.

من جهتها، أكدت مصلحة الهجرة أنها ستطلق تحقيقًا داخليًا بشأن الخطأ الذي حدث.

وقال بير إيك، الناطق الصحفي باسم المصلحة للتلفزيون السويدي، “نأخذ النقد على محمل الجد ونأسف لما حدث … بغض النظر عن القرار الذي يصدر بحق أي شخص، يجب إعلامه بأسرع ما يمكن”.