انطلاق انتخابات الكنيسة السويدية الأحد

Vilhelm Stokstad/TT
Views : 3444

التصنيف

الكومبس – ستوكهولم: تُجري الكنيسة السويدية غداً الأحد 17 أيلول/ سبتمبر، الانتخابات الخاصة بها، وهي الانتخابات التي تحظى باهتمام اعلامي كبير، وتجري كل أربع سنوات.

ويمكن للأشخاص الأعضاء في الكنيسة السويدية من البالغين 16 عاماً، المشاركة في الإنتخابات.

وكانت الإنتخابات السابقة قد جرت في 15 أيلول/ سبتمبر من العام 2013.

ورغم أن الكنيسة السويدية لا تأثير لها على القرارات السياسية، إلا أنها تمارس دوراً كبيراً في المجتمع السويدي، من خلال النشاطات المدنية والإنسانية التي تقوم بها، خصوصا تقديم الدعم والمساعدة للاجئين.

وذكرت الكنيسة ان الانتخابات الحالية تجري في ظل نقاش حول اتخاذ موقف داعم من مثليي الجنس، حيث سمحت الكنيسة السويدية بزواج المثليين لأول مرة في العام 2009 وبعد سنوات طويلة من النضال.

كما تأتي الانتخابات الحالية في وقت تجري فيه دعوات ومطالب لاتخاذ مواقف قوية بالضد من ممارسات الكراهية ضد النساء ومنحهن الحق في أن يتقلدن مناصب دينية أكبر مما هو عليه الحال الآن.

وقال بيان للكنيسة تلقت “الكومبس” نسخة منه، إن المشاركة في الانتخابات مهمة من ” اجل إتخاذ موقف ضد العنصرية، حيث يراهن حزب سفاريا ديموكراتنا بشكل كبير على إنتخابات الكنيسة بعد أن أصبحت منسية. فإذا كنت عضوا في الكنيسة وتعتقد ان الجميع متساويين في القيمة، فمن المهم أن تذهب وتصوت. لا تعطي العنصريين فرصة للتقدم نحو الأمام”.

وأضاف البيان، أن المشاركة مهمة لـ ”  إتخاذ موقف من أجل كنيسة موحدة للشعب. لا ينبغي أن تكون الكنيسة مكاناً للنخبة المتعلمين تعليماً لاهوتياً عالياً ليحكموا. الكنيسة السويدية ترى في جميع أعضاءها نفس القيمة للمشاركة وإتخاذ القرار.

ومن الأمور الأخرى التي دعا اليها البيان:

–  اتخاذ موقف للتضامن من أجل كنيسة عالمية. الكنيسة السويدية، واحدة من أكبر الجهات الدولية المانحة، وهذا ما تريد حمايته. وتريد أيضاً أن تستمر الكنيسة السويدية في تنمية دعمها للوافدين الجدد.

–  اتخاذ موقف من كنيسة مُرحبة بالجميع. هناك مقاومة ضد الحوار الديني للكنيسة السويدية مع بقية التجمعات الدينية الأخرى في المجلس المسيحي السويدي. ساند وجود كنيسة منفتحة على الجميع بالحوار والتسامح.

– مارس الديمقراطية. إن ممارسة حقوق التصويت الديمقراطي، أمر مهم ويجب عدم اعتباره أمراً مفروغاً منه. شارك في الانتخابات، حتى لو لم تكن مهتماً بالأمر.

– الكنيسة هي شريك فعال في المجتمع. حتى وأن كانت الكنيسة ليس لها مكان في حياتك اليومية، لكن الكنيسة جزء كبير من حياة الآخرين. وهناك نحو 20000 شخصاً موظفاً فيها على سبيل المثال.

– تحديد النقدية. تستلم الكنيسة الكثير من المال في كل عام من خلال رسوم الكنيسة. الأموال التي يدفعها الأعضاء فيها. وهذا يعني أن للكنيسة سلطة. شارك في القرار وكيفية توزيع الموارد.

– ليس من الضروري أن تكون 18 عاماً لتشارك في الإنتخابات. جميع الأشخاص البالغين سن 16 عاماً يمكنهم المشاركة في انتخابات الكنيسة.