بابا الفاتيكان يدعو في أول قداس له في شبه الجزيرة العربية إلى مساعدة المهاجرين

Views : 1859

التصنيف

 الكومبس – دولية: حضر عشرات الآلاف من سكان وزوار دولة الإمارات العربية المتحدة قداسا عاما غير مسبوق يرأسه البابا فرنسيس، أول بابا للفاتيكان يزور شبه الجزيرة العربية.

وتجمع أكثر من 120 ألف شخص في ملعب بمدينة زايد الرياضية في العاصمة الإماراتية أبوظبي وحولها لرؤية البابا الذي يزور الإمارات لدعم الحوار بين الأديان.

ويعيش في الإمارات نحو مليون مسيحي من مليوني مقيمين في شبه الجزيرة العربية.

وقال البابا مخاطبا الحاضرين” من المؤكد أنه ليس من السهل عليكم العيش بعيدا عن الوطن وافتقاد حب ذويكم وربما تشعرون بقلق بشأن المستقبل“ ودعاهم لاستلهام القديس أنطونيوس الكبير مؤسس الرهبنة في الصحراء.

وكان البابا وصل إلى الإمارات يوم الأحد بدعوة من ولي عهد أبوظبي. وندد خلال زيارته بالحروب في المنطقة ودعا لتعزيز التعاون بين المسلمين والمسيحيين.

وتحدث البابا خلال القداس باللغتين الإيطالية والإنجليزية وصلى الحاضرون من أجل العمال المهاجرين وعائلاتهم وإنهاء الحروب.

ويصف قساوسة ودبلوماسيون الإمارات بأنها واحدة من أكثر البيئات انفتاحا في الخليج بالنسبة لممارسة المسيحيين لعباداتهم المسموح بها في مجمعات كنائس بتصاريح خاصة

وشارك بابا الفاتيكان في مؤتمر الأخوة الإنسانية، أمس الاثنين، بمشاركة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر والذي جرى خلاله توقيع وثيقة “الأخوة الإنسانية”، إضافة إلى توقيع حجر أساس مسجد الإمام أحمد الطيب، وكنيسة القديس فرنسيس، المقرر إقامتهما في مدينة أبوظبي.

وقال الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم رئيس الوزراء و حاكم دبى في هذه المناسبة، “احتضنت دولة الإمارات، اليوم، رمزين عالميين لأكبر ديانتين سماويتين، البابا فرنسيس، والإمام الأكبر أحمد الطيب، لقاء تاريخي تفخر بلادنا باستضافته، وأطلقنا جائزة الأخوة الإنسانية بمناسبة هذه الزيارة لترسيخ حوار حقيقي بين الأديان، وتشرفت الجائزة بتكريم الرمزين في أول دورة لها”.