بدء مشاورات صعبة حول مشروع قانون للجوء في فرنسا

Views : 3906

التصنيف

الكومبس – دولية: أطلقت الحكومة الفرنسية بدءاً منذ يوم أمس الخميس مشاورات مع الجمعيات حول مشروع قانون جديد للهجرة واللجوء يتوقع حسب وسائل إعلام فرنسية أن تكون المشاورات صعبة، إذ أن الكثير من إجراءات المشروع تثير غضب منظمات غير حكومية وتتسبب بانقسام حتى داخل الأغلبية الحاكمة

وينص مشروع القانون الذي سيقدم في الأسابيع القادمة لمجلس الوزراء الفرنسي، على رفع مدة الاحتفاظ للتثبت من الحق في الإقامة من 16 إلى 24 ساعة، وتشديد الإقامة الجبرية، وتقليص آجال التقدم بشكاوى لمن ترفض ملفاتهم لطلب اللجوء. في المقابل، يعد مشروع القانون بتحسين ظروف الاستقبال والإدماج مقترحا خفض آجال معالجة طلبات اللجوء إلى ستة أشهر وتوسيع نطاق جمع شمل الأسر بالنسبة إلى القاصرين

وأثار هذا المشروع غضب منظمات غير حكومية وتتسبب بانقسام حتى داخل الأغلبية الحاكمة.

وقد حاول وزير الدولة المكلف بالعلاقات مع البرلمان كريستوف كاستانر، الذي يرى أن فرنسا “تواجه فشلا في سياسة الاندماج” التي تتبعها، احتواء التوترعبر تأكيده أنه في مجال سياسة الهجرة “الإنسانية والبراغماتية لا تتعارضان”.

وحسب قناة فرانس 24 ووكالة الصحافة الفرنسية فإن “البراغماتية” وفقاً للوزير كاستانر تترجم في الوعد بزيادة كبيرة في عمليات الترحيل أما الإنسانية فتتمثل بتحسين ظروف الاستقبال والإدماج

ويتزايد الجدل منذ أشهر في فرنسا حول مشروع القانون الذي يدافع عنه وزير الداخلية جيرار كولومب فيما صعدت الكنيسة الكاثوليكية من لهجتها معتبرة أن مراكز الإيواء العاجل يفترض “أن تكون ملاذا”.

التعليقات

اترك تعليقاً