برلمانيون أوروبيون يزورون الضفة الغربية

الكومبس – بروكسل: يزور نواب من البرلمان الأوروبي الأراضي الفلسطينية المحتلة لثلاثة أيام اعتباراً من يوم غد الثلاثاء.

ومن المقرر أن يجتمع الوفد مع كبار المسؤولين في السلطة الفلسطينية وهيئات المجتمع المدني والمدافعين عن حقوق الانسان، وحسب بيان صدر عن البرلمان بهذا الشأن,”سيتم تقييم الوضع وآفاق قيام دولة فلسطينية في ضوء قرارات الولايات المتحدة الأمريكية الأخيرة”.

وكانت الولايات المتحدة الأمريكية قد قررت الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل وخفض تمويل وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا)، وهي قرارات رفضها الفلسطينيون والأوروبيون معاً.

كما سيقيم أعضاء الوفد وضع حقوق الانسان في الأراضي الفلسطينية ويطلعون على طرق استخدام الفلسطينيين لمساعدات الاتحاد.

ويشعر النواب، ومثلهم باقي المسؤولين أوروبا، بالقلق الشديد تجاه قيام إسرائيل بهدم مشروعات تمولها دولهم لصالح الفلسطينيين، وكذلك بتوسيع المستوطنات بشكل غير قانوني.

وتأتي زيارة أعضاء البرلمان الأوروبي للأراضي الفلسطينية بعد أسابيع من قيام نواب عرب في الكنيست الإسرائيلي بزيارة مقر الجهاز التشريعي الأوروبي وإجراء عدة لقاءات مع كبار المسؤولين الأوروبيين.

وكان البرلمانيون العرب قد حثوا نظرائهم الأوروبيين على التحرك من أجل مناهضة القانون الذي سنته إسرائيل مؤخراً والمسمى “قانون القومية” المثير للجدل.