بروفيسور: الدستور السويدي يقف وراء استراتيجية في مكافحة كورونا

Foto: Stina Stjernkvist / TT
Views : 1172

التصنيف

قال بروفيسور سويدي في مجال القانون، إن النصوص القانونية “غير العادية” الواردة في الدستور السويدي، والتي تختلف عن الكثير من البلدان الأخرى، قد تُفسّر جانباً من الاستراتيجية السويدية المختلفة، في التعامل مع أزمة فيروس كورونا.

وأضاف البروفيسور وهو Joakim Nergelius في مقال للرأي نشرته صحيفة DN أن هناك ثلاث نقاط في الدستور، لعبت دوراً كبيراً في رسم ملامح وشكل الاستراتيجية السويدية في مواجهة كورونا.

ووفق البروفيسور، فإن أهم تلك النقاط هي مبدأ الحرية الفردية، فهو مبدأ قوي جداً في الدستور، واللوائح والقوانين التي شُرعت في البرلمان، لا تسمح مطلقا بإغلاق المجتمع، أو إعلان حالة الطوارئ، في وقت السلم، وهو ما يختلف إلى حد ما عن البلدان الأخرى.

كما أن الاستقلالية الكبيرة التي تتمتع بها المؤسسات السويدية لها خلفية تاريخية، بالإضافة الى استقلالية المقاطعات والبلديات.

ودعا يواكيم الى فتح نقاش حول ما إذا ينبغي تغيير الدستور الحالي، والسماح في حالات خاصة بإعلان فرض حظر التجول في أوقات السلم، لكنه أستدرك أن هذا الموضوع حساس جداً، ويتطلب الكثير من النقاشات حوله.

معروف أن السويد كانت رفضت غلق المجتمع بالكامل وفرض حظر التجوال، للحد من انتشار كورونا، وهو ما كانت فعلته العديد من دول العالم الأخرى.